۲ آبان ۱۴۰۰ |۱۷ ربیع‌الاول ۱۴۴۳ | Oct 24, 2021
السفير الدكتور  ​«هيثم ابو سعيد​» مفوّض الشرق الأوسط ومستشار اللجنة الدولية لحقوق الأنسان لشؤون الأمم المتحدة

وكالة الحوزة - بين الدكتور «هيثم ابو سعيد» سفير الشرق الأوسط والمبعوث الخاص إلى جنيف للجنة الدولية لحقوق الإنسان والمجلس الدولي: لقد أصّر الإمام الخميني على اعتماد نهج ثابت من بداية مسيرته السياسية، ووضع نصب عينيه القضية المركزية، واعطاها بُعد لم يقم به أي زعيم عربي واسلامي، حيث جعل الاحد الاخير من الصيام لفلسطين، ويتم الاحتفال به من سنين عديدة.

وكالة أنباء الحوزة - قال الدكتور «هيثم ابو سعيد» سفير الشرق الأوسط والمبعوث الخاص إلى جنيف للجنة الدولية لحقوق الإنسان والمجلس الدولي خلال مقابلة صحفية مع مراسلنا: لقد أخذت عناء وجهد كبير لتصل الثورة التي أسسها الإمام الخميني الى ما أراد لها أن تصل إليه حتى وصلت إلى الدول الغربية اليوم التي باتت تشهد انقلابا إيجابيا بقضية فلسطين وحقوقها المنهوبة من قبل غطرسة زعماء الغرب وبعض العرب ومن يدعون الاسلام. لقد بدأت الثورة تسلك مسارها الصحيح، ونأمل أن تستمر في ذلك حتى يعيد العالم بأكمله تصويب الأسود الذي حصل سنة ١٩٤٨ وتآمر معظمهم آنذاك على مشاعر أكثر من مليار نسمة طرحوا الصوت للعالم مستغيثا بهم لإرجاع المنطق لأصحابه.

و فیما یلي نص المقابلة:

الحوزة: ما هو دور آية الله الخميني (ره) في بث روح جديدة في الحركات السياسية والاجتماعية المعاصرة؟

لا شك أن شخصية الإمام الخميني (ع) كانت لغز محيّرة بالنسبة للغرب ولبعض القادة والعلماء العرب، حيث أن الكاريزما والعدالة التي كان يتمتع بها مع من زاره وتكلم معه طاغية وجاذبة وفيها علو وسمو في التعاطي حتى مع اخصامه وعليه فإن ذلك كان طاغيا بشكل جلي على من خاصه ومن ولاّه وترك حالة من الثبات في مسيرته الدينية والدنيوية وكذلك مساره السياسي الذي كان ناجحا ومتميزاّ نتيجة ما ذكرته ضمناً.

الحوزة: كيف تمكّن آية الله الخميني (ره) من حثّ الشعوب لمواجهة الهيمنة الغربية والشرقية والدعوة الى انهاء تبعية العالم الثالث للاستكبار العالمي؟

لقد أصّر الإمام الخميني على اعتماد نهج ثابت من بداية مسيرته السياسية، ووضع نصب عينيه القضية المركزية، واعطاها بُعد لم يقم به أي زعيم عربي واسلامي، حيث جعل الاحد الاخير من الصيام لفلسطين، ويتم الاحتفال به من سنين عديدة. فكان هذا اليوم الدافع الرئيسي وبداية الطريق الحقيقية لحثّ الشعوب المناضلة على تبني خيار المطالبة بالحق المركزي وغيرها من الحقوق المغتصبة، واعتبرها الغرب رسالة موجهة ضده نتيجة دعمهم الأعمى للكيان الإسرائيلي الغاصب للحقوق العربية والإسلامية.

الحوزة: لماذا أكد آية الله الخميني (ره) أن "القدس" يجب ان تتصدر القضايا الاسلامية والعربية؟

لان مشاكل العصر بدأت بعد احتلال الكيان لفلسطين ورفضه تطبيق القرارات الدولية بحقه، وتقاعس بعض الدول العربية عن مناصرة اخوانهم في استرداد كافة حقوقهم التطبيقية.

الحوزة: كيف تقارن مواقف ومنهج القيادة لآية الله الخامنئي وآية الله الخميني (ره) ؟

إن آية الله الخامنئي هو إمتداد شرعي وفكري لنهج الإمام الخميني (ع)، وترجمة أطروحته العقائدية الإسلامية الحقيقية. حصل ذلك نتيجة إنصاف الإمام الخامنئي منذ زمن طويل بالمسيرة والعقيدة الفكرية التي تنتهجها على مدار حياته السياسية والدينية، فكان وما زال المرجع الأساسي لترجمة افكار الإمام الخميني وطروحاته المتقدمة.

الحوزة: هل استطاعت الثورة التي أطلقها آية الله الخميني (ره) أن تحقق قضاياها وأهدافها وشعاراتها وكيف ترى تاثيرها على المنطقة؟

لقد أخذت عناء وجهد كبير لتصل الثورة التي أسسها الإمام الخميني الى ما أراد لها أن تصل إليه حتى وصلت إلى الدول الغربية اليوم التي باتت تشهد انقلابا إيجابيا بقضية فلسطين وحقوقها المنهوبة من قبل غطرسة زعماء الغرب وبعض العرب ومن يدعون الاسلام. لقد بدأت الثورة تسلك مسارها الصحيح، ونأمل أن تستمر في ذلك حتى يعيد العالم بأكمله تصويب الأسود الذي حصل سنة ١٩٤٨ وتآمر معظمهم آنذاك على مشاعر أكثر من مليار نسمة طرحوا الصوت للعالم مستغيثا بهم لإرجاع المنطق لأصحابه.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 10 =