۲۸ خرداد ۱۴۰۰ | Jun 18, 2021
الدكتور «عبدالسلام الكحلاني» الناطق الرسمي لوزارة الصحة العامة والسكان اليمنية

وكالة أنباء الحوزة - صرح الدكتور «عبدالحکیم الكحلاني» مستشار بوزارة الصحة العامة اليمنية: الإمام الخامنئي هو تربية الإمام القائد، فلا غرابة ان يسيرا على نفس النهج والطريق. فهما الاثنان مدرسة واحدة في القيادة والحكمة والجهاد والصبر في مقارعة الاعداء الذين لايريدون الخير للشعب الايراني ولا للأمة الاسلامية بشكل عام.

وكالة أنباء الحوزة - قال الدكتور «عبدالحكيم علي شرف الدين الكحلاني» الناطق الرسمي السابق ومستشار الصحة العامة ووبائيات بوزارة الصحة اليمنية خلال مقابلة مع مراسلنا: أكد آية الله الخميني (ره) أن "القدس" يجب ان تتصدر القضايا الاسلامية والعربية؛ لأنه جاء بخلفية دينية منبعها جده المصطفى عليه الصلاة والسلام، ومستلهما للقرآن الكريم وخصوصا ما جاء في سورة الاسراء حول المسجد الأقصى، فتبنى رحمه الله منذ اللحظات الأولى لنجاح الثورة الاسلاميه في ايران، تبنى قضية القدس وتحرير فلسطين. فتم اغلاق السفارة الاسرائيلية في طهران وسلمها لفلسطين وقيادة الشعب الفلسطيني. ثم أعلن آخر جمعة من شهر رمضان باليوم العالمي للقدس الشريف. وها هي هذه المناسبة تبقى خالدة حتى بعد وفاته ونحتفل بها في العالم الاسلامي كل عام وستبقى الفعالية حتى تحرير القدس وفلسطين. الحصار الاقتصادي والحروب الظالمة لم تترك للثورة الاسلامية ان تنطلق بخطوات أسرع، ومع ذلك فالانجازات كبيرة في أيران والاقليم والعالم. يكفينا عالميا ان نرى ايران لوحدها تفاوض دول العالم المستكبر في مفاوضات الملف النووي 5+1. في هذا المشهد تتجسد كل انجازات الثورة الاسلامية في القوة والصمود والمواجهة حتى تهابك دول العالم الكبرى. في حين أن دول أخرى في المنطقة تخضع تحت الأوامر الصهيونية والأوامر الامريكية التي تحلبهم المليارات من الدولارات في جلسة عشاء واحدة.

و فیما یلي نص المقابلة:

الحوزة: ما هو دور آية الله الخميني (ره) في بث روح جديدة في الحركات السياسية والاجتماعية المعاصرة؟

لا شك أن الإمام الخميني رحمة الله تغشاه أوقد شعلة التغيير في كثير من المجتمعات. لقد مثل هذا القائد الهاما للشباب والكهول رجالا ونساء بأن الشعوب قادرة على التحرك والتغيير إذا توفر القائد الحكيم والمرشد الأعلى لها لتصنع المستحيل، فقد كان شاه ايران مدعوما من أمريكا واسرائيل والغرب، ومع ذلك لم ينفعه ذلك شيئا ولم تنقذه عمالته لهم بعد أن خسر شعبه الذي تحرك لاسقاطه، وهكذا حدث في تحرك الشعب المصري ضد حسني مبارك، وتحرك الشعب التونسي ضد بن علي، وتحرك الشعب اليمني ضد علي عبدالله صالح وغيرهم كثير.

الحوزة: كيف تمكّن آية الله الخميني (ره) من حثّ الشعوب لمواجهة الهيمنة الغربية والشرقية والدعوة الى انهاء تبعية العالم الثالث للاستكبار العالمي؟

كان العالم العربي والاسلامي ينظر بضعف وتذلل الى الهيمنة الغربية والشرقية، وكذلك كانت باقي دول العالم الثالث تابعة أو خاضعة للشرق أو للغرب، كانت الهيمنة واضحة في المواقف السياسية وفي التبعية العسكرية وفي السيطرة الاقتصادية وفي الغزو الثقافي. فلم تكن هناك محافظة على الهوية والخصوصية، فجاء الإمام الخميني فألهم الشعوب ان تسعى للتخلص من الهيمنة العميقة تلك.

الحوزة: لماذا أكد آية الله الخميني (ره) أن "القدس" يجب ان تتصدر القضايا الاسلامية والعربية؟

لأنه جاء بخلفية دينية منبعها جده المصطفى عليه الصلاة والسلام، ومستلهما للقرآن الكريم وخصوصا ما جاء في سورة الاسراء حول المسجد الأقصى، فتبنى رحمه الله منذ اللحظات الأولى لنجاح الثورة الاسلاميه في ايران، تبنى قضية القدس وتحرير فلسطين. فتم اغلاق السفارة الاسرائيلية في طهران وسلمها لفلسطين وقيادة الشعب الفلسطيني. ثم أعلن آخر جمعة من شهر رمضان باليوم العالمي للقدس الشريف. وها هي هذه المناسبة تبقى خالدة حتى بعد وفاته ونحتفل بها في العالم الاسلامي كل عام وستبقى الفعالية حتى تحرير القدس وفلسطين.

الحوزة: كيف تقارن مواقف و منهج القيادة لآية الله الخامنئي و آية الله الخميني (ره)؟

الإمام الخامنئي هو تربية الإمام القائد، فلا غرابة ان يسيرا على نفس النهج والطريق. فهما الاثنان مدرسة واحدة في القيادة والحكمة والجهاد والصبر في مقارعة الاعداء الذين لايريدون الخير للشعب الايراني ولا للأمة الاسلامية بشكل عام، فكما فرضوا الحصار الاقتصادي على الإمام الخميني ها هم يفرضونه بشدة على الإمام الخامنئي، وهم يحاولون شن الحروب على الإمام الخامنئي، كما شنوا ثمان سنوات من الحرب الظالمة على الإمام الخميني رحمه الله، لكنها كلها ستبوء بالفشل والخسران والحسرة والندامة.

الحوزة: هل استطاعت الثورة التي انطلقت آية الله الخميني (ره) تحقيق قضاياها وأهدافها وشعاراتها وكيف ترى تاثيرها على المنطقة؟

بكل تأكيد، لكن الحصار الاقتصادي والحروب الظالمة لم تترك للثورة الاسلامية ان تنطلق بخطوات أسرع، ومع ذلك فالانجازات كبيرة في أيران والاقليم والعالم. يكفينا عالميا ان نرى ايران لوحدها تفاوض دول العالم المستكبر في مفاوضات الملف النووي 5+1. في هذا المشهد تتجسد كل انجازات الثورة الاسلامية في القوة والصمود والمواجهة حتى تهابك دول العالم الكبرى. في حين أن دول أخرى في المنطقة تخضع تحت الأوامر الصهيونية والأوامر الامريكية التي تحلبهم المليارات من الدولارات في جلسة عشاء واحدة.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 0 =