۶ آذر ۱۴۰۰ |۲۱ ربیع‌الثانی ۱۴۴۳ | Nov 27, 2021
رمز الخبر: 362944
٨ مايو ٢٠٢١ - ١٥:٤٢
بیت المقدس

وكالة الحوزة - إن الإمام الخميني صاحب فكر ويحمل مشروع امة ويحمل فكر مدرسة الرسول الأعظم اسس يوم القدس العالمي في اخر ايام شهررمضان المبارك لتذكير الأمة بالقضية المركزية فلسطين.

وكالة أنباء الحوزة - اهمية كبيرة لاحياء يوم القدس العالمي وتذكير الأمة بالقضية المركزية فلسطين حتى يتم تحرير فلسطين من الكيان الغاصب.

بعد عقود من انتصار الثورة الإسلامية في العالم، شاهدنا أن الشعوب الإسلامية، على غرار الشعب الإيراني، تطالب بحقوقها علی سبیل المثال؛ الحرية، الديمقراطية وحق تقرير المصير.

ان دعم القضیة الفلسطینیة من قبل قائد الثورة الاسلامیة الکبیر الإمام الخميني(ره) ودعم الشعوب المضطهدة الاخری فی العالم، لقد دفعت الدول الإسلامية إلى المطالبة بشرفها وكرامتها وأن تقاتل ليس فقط المحتلين الصهيونيين بل أيضًا ضد حكامهم المستبدين والمحتلين.

تظهر التطورات الأخيرة في العالم الإسلامي اليوم أهمية يوم القدس ودعم القضية الفلسطينية.

في الحقيقة يوم القدس يوم دعم للمظلومين ويوم نضال ضد المحتلين من الصهاينة والحکام العرب والأمريكيين والغربيين.

اليوم، الشعوب العربية الإسلامية، التي تعتبر القدس قبلة أولى، تعلن تضامنها مع الشعب الفلسطيني لأنهم يرون أن حكام بلادهم الخونة، مع التواطئو الحكام الصهاينة والأمريكيين والغربيين، يسعون إلى تدمير الهوية العربية والإسلامية لهم.

في الواقع، صفقة القرن تسببت صحوة الشعوب الإسلامية لدرجة أن المسلمين يدركون جيدًا أن هذه الصفقة تجلب الإذلال لكل الشعوب العربية والإسلامية.

كان الشهيد سليماني، طالب مدرسة الإمام الخميني وقائد فيلق القدس، من أبرز مؤيدي المقاومة الفلسطينية.

الشهید الفريق سليماني كان من أبرز الداعمين للمقاومة الفلسطينيّة الذي ضحى من أجل فلسطين وشعبها، هو شهيد القدس.

كان يعلم أن الدفاع عن القضية الفلسطينية هو دفاع عن كل المظلومين في العالم، وأن محاربة الكيان الصهيوني بمثابة نضال كل المحتلين والطغاة في العالم العربي والاسلامي.

قال الشهید العزیز سليماني في رسالته لقائد كتائب القسام للضيف: "اطمئنوا الجميع أن إيران لن تترك فلسطين وحيدة مهما تعاظمت الضغوط واستحكم الحصار"

أكد سليماني أن الدفاع عن فلسطين "شرف لنا ولن نتخلى عن هذا الواجب مقابل أيّ من متاع الدنيا"، واوضح أنّ "أصدقاء فلسطين أصدقاؤنا وأعداؤها أعداؤنا، هذه كانت سياستنا السابقة وستبقى"

وتحدث سليماني في رساته للضيف، عن أنّ الدفاع عن فلسطين "هو مصداق للدفاع عن الإسلام، ومن يسمع نداءكم ولم يغثكم ليس بمسلم"، مشدداً على أنّ "فجر النصر سيكون قريباً بعونه تعالى وأجراس موت الصهاينة الغزاة تقرع".

الشهيد سليماني ختم رسالته لقائد كتائب القسام بالقول: "آمل أن يوفقنا الله الحضور إلى جانبكم، ويبلغنا أملنا بالشهادة في سبيل فلسطين".

هذه الرسالة خارطة الطريق لجميع المسلمين وأنصار المقاومة، وهي السبيل الوحيد لشرف وفخر الدول الإسلامية.

يمكن للدول الإسلامية المضطهدة في البحرين والعراق واليمن ونيجيريا وسوريا ولبنان وليبيا ودول إسلامية أخرى أن تدعم قضية القدس وأن تحافظ على احیاء يوم القدس العالمي في بلادهم  ويطالبون الحكام العرب بمطالبهم الشرعیة، وفی الواقع تحرير فلسطين يعني تحرير جميع الدول الإسلامية وتدمير كل الأنظمة الرجعية والتابعة.

من جهة، الإمام الخميني بمبادرته الذكية منع من نسيان القضية الفلسطينية  ومن جهة أخرى، علم المسلمين أنه يجب عليهم محاربة جميع المحتلين ؛ الصهاينة اوغير الصهاينة في جميع أنحاء العالم الإسلامي ووصف فلسطين بأنها نقطة الوحدة للمسلمين سواء الشيعة أو غير الشيعة.

لذلك أطلق على الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك اليوم العالمي للقدس، أصبحت أهمية هذه التسمية أكثر وضوحًا كل يوم.

إن نجاح جبهة المقاومة هو أحد من آثار احیاء يوم القدس العالمي. فی وقت حالیا، حصل انصار الله فی الیمن انتصارات کبیرة  فی ظل تضامنهم مع الإخوة والأخوات الفلسطينيين في ساحات القتال ضد العدو السعودی الغازی والمعتدي. و اخوة حزب الله فی سوریا ولبنان یقاومون امام جشع عدو صهیونی واخیرا تقف جمهورية إيران الإسلامية با الصمود والمقاومة في وجه العقوبات القمعية والمؤامرات الإرهابية وحرب الإعلام الغربي والعربي، وكل هذه الانتصارات ترجع إلى مبادرة الإمام الخميني (ره) بإعلان يوم القدس العالمي.

یجب في النهاية،  أذكر شهيد طريق القدس العظيم وطالب مدرسة الإمام الخميني (ره)؛ الشهيد العزیز الجنرال سليماني وفی تصریحاته قبل الشهادة وفي رسالته لقائد كتائب القسام للضيف قال:" أن الدفاع عن فلسطين شرف وعزة لنا .. آمل أن يوفقنا الله الحضور إلى جانبكم، ويبلغنا أملنا بالشهادة في سبيل فلسطين" وکما نحن نامل وان یوففقنا الله بمساعدة الفلسطین ویبلغنا أملنا بالشهادة في سبيل فلسطين.  جعله الله وجميع الشهداء والإمام الخميني في جناته العليا.

السلام علیکم ورحمة الله وبرکاتة

وجیهة السادات الحسیني

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 6 =