۱۱ آذر ۱۴۰۰ |۲۶ ربیع‌الثانی ۱۴۴۳ | Dec 2, 2021
حجت الاسلام و المسلمین سید صدر الدین قبانچی امام جمعه نجف اشرف

وكالة الحوزة - اكد امام جمعة النجف الاشرف حجة الاسلام والمسلمين السيد صدرالدين القبانجي ان الجذر الفكري لحركة الشهيد الصدر(قده) هو الايمان بمشروعية حركة التغيير، وبين ان ارتباط الامة بالمرجعية الدينية اثار العالم. 

وكالة أنباء الحوزة - جاء ذلك خلال حديث سماحته في ملتقى المبلغين الذي عقد برعاية مكتب امام جمعة النجف الاشرف في الحسينية الفاطمية، وذلك في ذكرى شهادة شهيد العصر السيد محمد باقر الصدر(قدس سره) واستقبالا لشهر رمضان المبارك.

السيد القبانجي اكد اننا اليوم نعيش مرحلة الثمار لحراك الشهيد الصدر مبينا ان الجذر لحركته هو الايمان بالتغيير والتصحيح وبالحد الذي يحقق المصلحة العليا للاسلام.

واشار سماحته الى السهام التي توجه ضد العراق لانه موج التشيع يتحرك بقوة في المنطقة والعالم.  مبينا ان السهام التي توجه ضدنا هي ضد التقليد وضد المرجعية وضد الحوزة وضد الدين وضد المرجعية وضد الشعب العراقي واستغلال الفساد الحكومي ، ومقولة الفصل بين الدين والسياسة.  مجيبا على إتهام الحوزة بالتخلف والتقاعس والرفاهية ان طلبة الحوزة هم افقر الناس وان الحوزة في مرحلة القمع لم تتمكن من الحركة ولكنها اليوم حاضرة بقوة، مؤكدا ان تجربة ايران دللت على ان الحوزة ليست متخلفة.

مشيرا الى ان الاعلام الاموي والبعثي مارس توجيه الاتهامات والطعن بالشيعة وسوقوا عدم قدرتهم على الحكم في حين ترجمت تجربة الامام الخميني(قده)  السياسية قدرة الشيعة على تقديم نموذج صالح للحكم.

وفي السياق ذاته اشار سماحته الى المعالجات الاجتماعية في سياق العمل التبليغي وهي: تربية النفس، الحضور في الساحة، قوة الجذب بدل قوة الطرد.

فيما اشار سماحته الى موقع شيعة العراق عند اهل البيت(ع) وولائهم لهم.

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 10 =