۷ آبان ۱۳۹۹ | Oct 28, 2020
الثالث عشر من محرّم الحرام دفنُ جسد الإمام الحسين (ع) وباقي شهداء الطفّ

وكالة الحوزة - يذكرُ أصحابُ السير أنّه في اليوم الثالث عشر من محرّم الحرام عام 61هـ، وبعد أن بقي الإمام الحسين(عليه السلام) طريحاً على رمضاء كربلاء جسداً بلا رأس، مع سائر أبنائه وإخوته وآل بيته وأصحابه المنتجبين(عليهم السلام) تصهرهم حرارةُ الشمس الحارقة، وسُبيت عيالهم وأطفالهم تتقدّمهم السيّدة زينب(عليها السلام) مع الإمام علي بن الحسين السجّاد(عليه السلام).

وكالة أنباء الحوزة -  خرجت نساءُ بني أسد فرأين الأجساد الطاهرة بلا غُسلٍ ولا تكفين ولا دفن، فرجعن مسرعاتٍ الى الرجال يخبرنهم بما حدث في طفّ كربلاء، فسارعَ الرجال الى الأجساد الطاهرة.
وبعدما نظروا الى جسد الإمام الحسين(عليه السلام) وبقيّة الأجساد الطاهرة بلا رؤوس، في مشهدٍ يشيب له الطفلُ الرضيع من هَوْل المنظر، وهم على هذه الحال إذ أقبلوا على الجسد الطاهر للإمام الحسين(عليه السلام) لتجهيزه ودفنه، فبينما هم كذلك وإذا بالإمام زين العابدين(عليه السلام) قد أقبل بمعجزة طيّ الأرض له إلى عرصة كربلاء.
قال الشيخ المفيد: ولمّا أقبل السجّاد(عليه السلام) وجد بني أسد مجتمعين عند القتلى، متحيّرين لا يدرون ما يصنعون، ولم يهتدوا إلى معرفتهم، وقد فرّق القوم بين رؤوسهم وأبدانهم، وربّما يسألون مَنْ أهلهم وعشيرتهم! فأخبرهم (عليه السلام) عمّا جاء إليه من مواراة هذه الجسوم الطاهرة، وأوقفهم على أسمائهم، كما عرّفهم بالهاشميّين من الأصحاب، فارتفع البكاءُ والعويل، وسالت الدموع منهم كلّ مسيل.
ثمّ مشى الإمام زين العابدين(عليه السلام) إلى جسد أبيه واعتنقه وبكى بكاءً عالياً، وأتى إلى موضع القبر ورفع قليلاً من التراب فبان قبرٌ محفور وضريح مشقوق، فبسط كفّيه تحت ظهره وقال: (بسم الله وفي سبيل الله وعلى ملّة رسول الله، صدق الله ورسوله، ما شاء الله لا حول ولا قوّة إلاّ باللّه العليّ العظيم)، وأنزله وحده لم يشاركْه بنو أسد فيه، وقال لهم: (إنّ معي مَنْ يعينني)، ولمّا أقرّه في لحده وضع خدّه على منحره الشريف قائلاً: (طوبى لأرضٍ تضمّنت جسدك الطاهر، فإنّ الدنيا بعدك مظلمة، والآخرة بنورك مشرقة، أمّا الليل فمُسَهَّد، والحزن سرمد، أو يختار الله لأهل بيتك دارك التي فيها أنت مقيم، وعليك منّي السلام يا بن رسول الله ورحمة الله وبركاته)، وكتب على القبر: هذا قبر الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السلام)، الذي قتلوه عطشاناً غريباً.
ثمّ مشى إلى عمّه العباس(عليه السلام)، فرآه بتلك الحالة التي أدهشت الملائكة بين أطباق السماء، وأبكت الحور في غرف الجنان، ووقع عليه يلثم نحره المقدّس قائلاً: (على الدنيا بعدك العفا يا قمر بني هاشم، وعليك منّي السلام من شهيدٍ محتسبٍ ورحمة الله وبركاته).
وشقّ له ضريحاً وأنزله وحده كما فعل بأبيه الشهيد، وقال لبني أسد: (إنّ معي مَنْ يعينني)، نعم.. ترك مساغاً لبني أسد بمشاركته في مواراة الشهداء، وعيّن لهم موضعَيْن وأمرهم أن يحفروا حفرتين، ووضع في الأُولى بني هاشم وفي الثانية الأصحاب، وأمّا الحرّ الرياحي فأبعدته عشيرته إلى حيث مرقده الآن، وبعدما أكمل الإمام (عليه السلام) دفن الأجساد الطاهرة، عاد إلى الكوفة والتحَقَ بركب السبايا.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
7 + 9 =