۱۱ مهر ۱۳۹۹ | Oct 2, 2020
"غسان خميس" الناشط البحريني و الخبير السياسي

وكالة أنباء الحوزة ـ "غسان خميس" الناشط البحريني و الخبير السياسي:إسرائيل إستطاعت بنجاح أن تقنع دول الخليج بمساعدة أمريكية أن عدوهم مشترك و هو التمدد الإيراني المتمثل بالمقاومات العربية الإسلامية فلا غرو بأن تستقبل دول الخليج المؤتمر المرتقب و تكون المنامة حاضنة له.

قال الناشط البحريني والخبير السياسي «غسان خميس« في حوار مع مراسل الحوزة: دوليا إسرائيل معترف بها كدولة ذات سيادة في منظمة الأمم المتحدة فمن الصعوبة تجريم أي دولة تطبع مع إسرائيل خصوصا أن لا منظمة الجامعة العربية ولا حتى منظمة مؤتمر التعاون الإسلامي إستطاعتا أن يشرعا قرار يجرم كلأعضاء الدول المنتسبة حينما تطبع من الكيان الصهيوني المحتل.

وفیما یلي نص الحوار:

الحوزة: اخيرا نشرت أخبار عن سفر رئيس الموساد الاسرائيلي الى البحرين لدراسة مشروع ضم الضفة الغربية. كيف ترى دور آل خليفة من جهة حقوقية أو العمالة في هذا المجال ؟
بجلاء هنالك غزل دبلماسي إسرائيلي بحريني وهذا الغزل بمثابة تمهيد لبناء جسور للتطبيع، فعلى سبيل المثال  وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة صرح في يونيو 2019، لصحيفة "تايم أوف إسرائيل": إن "إسرائيل وُجدت لتبقى، ولها الحق في أن تعيش داخل حدود آمنة"، كاشفاً عن رغبة بلاده ودول أخرى في التطبيع معها.

في 14 يونيو 2020 أعلنت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية " كان" بأن رئيس جهاز "الموساد" يوسي كوهين، سيجري خلال الأيام القريبة المقبلة اتصالات مع رؤساء وزعماء دول عربية من بينها مصر والأردن. وأوضحت "كان" أن هذه الاتصالات تهدف إلى "جس نبض" تلك الدول حيال خطة إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية. وقالت الهيئة إن "الهدف من الاتصالات هو الاستماع إلى مواقف الدول وخطط ردها، إلى جانب محاولة التخفيف من حدة الردود المتوقعة في حال أقدمت إسرائيل على تنفيذ الضم"​​​.
إسرائيل إستطاعت بنجاح أن تقنع دول الخليج بمساعدة أمريكية أن عدوهم مشترك و هو التمدد الإيراني المتمثل بالمقاومات العربية الإسلامية فلا غرو بأن تستقبل دول الخليج المؤتمر المرتقب و تكون المنامة حاضنة له، ولكن إلى الآن لم يصدر من حكومة البحرين أي تصريح يؤكد إستضافة البحرين للمؤتمر الذي من خلاله سيوقع العرب لأول مرة وبشكل رسمي موافقة لإحتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية رسميا.

الحوزة: لماذا تسارع الأنظمة العربية لتطبيع مع الصهاينة وتنفيذ مطالبها خاصة ضد مصالح الفلسطينية؟

قطر أول دولة خليجية سباقة في مرثون التطبيع مع إسرائيل فكان الإنقلاب الأسري على الحكم جعل من الحاكم السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني قلق من سخط أنظمة الخليج لإطاحته بوالده الشيخ خليفة آل ثاني الذي لجأ لعواصمهم بعد الإنقلاب. السياسة القطرية تقاربت مع إسرائيل لنيل الدعم السياسي والعسكري الأمريكي.
الإحتقان السياسي بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وضد دولة قطر تمخض عنه قرار من الدول الثلاث إستئصال تيارات جماعة الإخوان التي تدعمه وتموله دولة قطر وعلى إثر ذلك ضربت المقاومة الفلسطينية المتمثلة في حماس مما حفز التقارب الإسرائيلي الخليجي بحجة عدو عدوي صديق لي فأصبحت إسرائيل التي إحتلت فلسطين الدولة العربية من عدو حقيقي إلى صديق مقرب لأنه عدو إلى حماس ومن يدعم حماس أي الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
تأخرت عمان في المرثون ولكن في أكتوبر عام 2018  كانت زيارة رئيس وزراء إسرائيل الحالي بنيامين نتنياهو طفرة نوعية في تاريخ العلاقات الإسرائيلية الخليجية رغم أن الرئيس العماني السابق السلطان قابوس كان يعتبر وسطي في التعامل السياسي خارجيا. وتبقى دولة الكويت متفردة بقرارها  الرافض للتطبيع الإسرائيلي ويعلل ذلك بزخم برلمانها مقارنة ببقية دول الخليج التي موقف برلماناتها وشعبها مغاير لمواقف تطبيعها مع الكيان الصهيوني المحتل.

الحوزة: هل يمكن معاقبة ومحاكمة حكومة البحرين في المحاكم الدولية بسبب التعاون مع الصهاينة في توسيع سياساتها الاستيطانية؟
دوليا إسرائيل معترف بها كدولة ذات سيادة في منظمة الأمم المتحدة فمن الصعوبة تجريم أي دولة تطبع مع إسرائيل خصوصا أن لا منظمة الجامعة العربية ولا حتى منظمة مؤتمر التعاون الإسلامي إستطاعتا أن يشرعا قرار يجرم كلأعضاء الدول المنتسبة حينما تطبع من الكيان الصهيوني المحتل.

الحوزة: كيف تعلق على اعدام الشابين البحرانيين أخيرا ووضعية المسجونين في البحرين خاصة في ظل أيام فيروس كورونا؟ هل آل خليفة يهتم الى انذار مؤسسات الدولية في هذا الاطار؟
مازال هنالك أكثر من أربع آلاف سجين رأي في البحرين منذ عام 2011م وخاطبت منظمات حقوقية دولية ومحلية حكومة البحرين أن تفرج عنهم في ظروف إنتشار جائحة كرونا  حتى ولو بمقايضة إفراجهم بعقوبات بديلة إلا أن الحكومة إعتبرت المطالبة نوع من الضغط السياسي لذلك رفضت هذه المطالب.
صدر في الآونة الأخيرة قرار إفراج عن قرابة 900 سجين ولكن ليس جميعهم سجناء رأي وليس جميعهم بحرينيبن.
إلى الآن لم تفصح وزارة الداخلية البحرينية عن عدد المصابين بفايوس كرونا في صفوف منتسبيها الذي يسبب تخوف من إنعكاسه سلبا على المحتجزين.

أجری الحوار محمد فاطمي زاده

على قائمة الإعدام حاليا 18 متهم، 9 منهم وصلوا إلى الحكم النهائي وينتظر تنفيذ حكم إعدامهم  لمصادقة نهائية من حاكم البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة . و3 آخرين مازالوا في مرحلة محكمة الإستئناف و6 الآخرين محكوم عليهم غيابي حيث أنهم خارج البحرين.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 8 =