۱۰ آذر ۱۴۰۱ |۷ جمادی‌الاول ۱۴۴۴ | Dec 1, 2022
الإمام الخامنئي

وكالة الحوزة - بين الإمام الخامنئي أن الصهاينة «بلاء فوري على العالم الإسلامي»، وأن «فضح مؤامرة الصهاينة ومشروعهم من الأعمال الضرورية في الحج».

وكالة أنباء الحوزة - التقى الإمام الخامنئي صباح اليوم الأربعاء 8/6/2022 القيّمين على شؤون الحجّ في جمهوريّة إيران الإسلاميّة. وخلال اللقاء شدّد سماحته على تجنب الخوض في نقاط الاختلاف بين الشيعة والسنّة أو إغفال نقاط الاشتراك الكثيرة. كما لفت إلى أنّ الشعوب المسلمة تعارض تطبيع العلاقات مع الصهاينة، وأنّ الكيان الصهيوني يستغلّ الحكومات المطبّعة، آملاً ألا يكون الأوان قد فات حين يُدركون هذا الأمر. وقال قائد الثورة الإسلامية إنّ بلاء الصهيونيّة بات بلاءً واضحاً على العالم الإسلاميّ، وقال أيضاً إن الدولة المُستضيفة للحجّاج تتحمّل مسؤوليّات جسيمة، مطالباً إياها بتوفير الأمن لجميع الحجّاج من أقطار العالم الإسلاميّ.
رأى قائد الثورة الإسلامية، الإمام الخامنئي، في لقاء مع القيّمين على شؤون الحج لعام 1443 صباح اليوم (الأربعاء)، أن الحجّ ركن من أركان حياة البشر ويتضمن رسائل ودروساً مهمة لمختلف جوانب الحياة الفردية والاجتماعية. وقال: «القرآن الكريم يُبيّن الحكمة من الحج بجملة قصيرة: "قياماً للناس"، أي الركيزة لحياة البشر كلهم».
وأشار الإمام الخامنئي إلى أن الحج هو تجلٍّ لوحدة الأمة الإسلامية، مشدداً على وحدة المسلمين. وأضاف: «يجب بذل كل الجهد حتى لا يمسّ موضوع وحدة المسلمين أيّ خلل، لأن خلق الخلافات خاصة بين الشيعة والسنة هو من مكائد البريطانيين».
بينما لفت سماحته إلى قواسم مشتركة واختلافات في وجهات النظر بين أهل السنة وأهل التشيع، شدد على «الاهتمام بالقواسم المشتركة الكثيرة وتجنّب التطرق إلى الخلافات».
وأكد قائد الثورة الإسلامية تعزيز الوحدة بين المسلمين، والتواصل بين الحجاج. وبالإشارة إلى كون القرآن مدعاة للوحدة، أشاد بالاستفادة من قراء القرآن بوصفهم من الفرص لخلق الوحدة.
في سياق آخر، رأى الإمام الخامنئي أن الصهاينة «بلاء فوري على العالم الإسلامي»، وأن «فضح مؤامرة الصهاينة ومشروعهم من الأعمال الضرورية في الحج». كما أشار إلى تطبيع العلاقات بين الكيان الصهيوني وبين بعض الحكومات، قائلاً: «فلتعلم الحكومات العربية وغير العربية التي ذهبت إلى تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، بخلاف إرادة الشعوب وبناءً على طلب أمريكا، أن هذه الجلسات لن يكون لها أيّ ثمرة سوى استغلالهم من الكيان الصهيوني».
في جزء آخر من حديثه، تكلم سماحته حول واجبات الحكومة المضيفة للحج، موضحاً: «مكة للناس كلهم... في النهاية هناك دولة لديها الحاكمية وتدير الأمور هنالك. لذا عليها أن تتصرف لمصلحة العالم الإسلامي لا مصلحتها الخاصة».
وأشار قائد الثورة الإسلامية إلى المسؤوليات الجسيمة للحكومة المضيفة بالقول: «ضمان أمن الزوار كافة من الأمة الإسلامية، وخاصة الإيرانيين، ومنع تكرار الفجائع الماضية، وإعادة النظر في زيادة التكاليف... هي من المطالب الجادة للجمهورية الإسلامية».
بجانب ذلك، رأى سماحته أن «تعليم التعايش» و «بساطة العيش» و«اجتناب الذنوب» هي من دروس الحج المهمة، مقدماً بعض التوصيات: «ينبغي لجميع الحجاج وكذلك مسؤولي الحج تقدير هذه النعمة العظيمة، وتقديرها يكون بنية التقرب من الله، وإنجاز الأمور على نحو متين ومتقن ومصحوب بالإبداع».
يُذكر أن في بداية هذا اللقاء قدّم حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد الفتاح نواب، وهو ممثل الولي الفقيه لشؤون الحج والزيارة، والسيد صادق حسيني، وهو رئيس مؤسسة الحج والزيارة، تقريرَيْهما بشأن الاستعدادات والخطط الموضوعة لإقامة مراسم الحج هذا العام.
......
انتهى/ 278

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
6 + 11 =