۲۹ اردیبهشت ۱۴۰۱ |۱۷ شوال ۱۴۴۳ | May 19, 2022
آیت الله سید محمد تقی مدرسی از علمای عراق،

وكالة الحوزة - أكّد آية الله السيد محمد تقي المدرسي، على أن الإنتخابات في العراق حدثٌ هام، فبالرغم من الحديث عن السلبيات التي رافقت العملية الإنتخابية الأخيرة، إلا أن الإنتخابات بحد ذاتها حدثٌ عظيم في تأريخ العراق الذي عاش ردحاً طويلاً من الزمن يعاني الحكومات الإستبدادية والديكتاتورية.

وكالة أنباء الحوزة - وبيّن سماحته خلال كلمته الإسبوعية المتلفزة، أن بالرغم من إحتمالية وجود أيادٍ تلاعبت ببعض جوانب الإنتخابات الأخيرة، إلا أن الإنتخابات قد أجريت وشارك فيها الشعب العراقي في إنتخاب من يرونه صالحاً لقيادة المرحلة ولا يجوز لأحد أن ينكر أصل الإنتخابات، داعياً إلى شكر الله على نعمة الإنتخابات التي لا مثيل لها في كثيرٍ من الدول المحيطة بالعراق، والإنطلاق من نتائجها لرسم خارطة طريقٍ لمستقبل العراق وشعبه.

ودعا آية الله المدرسي، الفائزين بثقة الشعب، إلى تحمّل مسؤولياتهم تجاه الشعب العراقي، مبيّناً أن الفوز بالمقعد النيابي ليس فرصةً للتمتع بالمنصب وإمكاناته، بل هو إمتحانٌ ومسؤولية كبيرة تجاه أمانة أصوات الناخبين، وعلى الفائزين أن يؤدوا دوراً إيجابياً في رسم مستقبل هذا البلد، من خلال إتباع الدين والقيم والإبتعاد عن الأهواء والمصالح الضيقة.

كما دعا سماحته العلماء والمفكرين من أصحاب البصيرة إلى وضع خارطة طريق أمام الفائزين في الإنتخابات لتنفيذ برامجهم الإنتخابية التي وعدوا بها وليصلوا الى الهدف المنشود، مؤكداً أن مسؤولية المحافظة على البلد مسؤولية جماعية، ولا يمكن لأحد أن يتهرب من هذه المسؤولية تحت أي عذرٍ أو تبرير.

وفي ختام كلمته حثّ آية الله المدرسي المسؤولين في العراق، إلى المسارعة نحو إعادة الصناعة والإهتمام بالزراعة في العراق، كونها رمز تقدّم أي بلد، ومن غير المعقول بقاء البلد يستورد كل حاجاته، بل لابد من وصول البلد إلى مرحلة الإكتفاء والتصدير، كما دعا إلى تجديد المناهج التعليمية إبتداءً من رياض الأطفال وحتى الجامعات، لبناء جيلٍ من الخبراء المتميزين في المجالات العلمية كافة ترفد البلد بثرواتهم العلمية.

ارسال التعليق

You are replying to: .
6 + 0 =