۷ خرداد ۱۴۰۱ |۲۶ شوال ۱۴۴۳ | May 28, 2022
آیت الله محمدتقی مدرسی از علمای عراق

وكالة الحوزة - دعا آية الله السيد محمد تقي المدرسي، الى تغليب المصلحة العامة على المصالح الشخصية والفئوية، للخروج من الأزمة السياسية الحادثة بعد الإنتخابات الأخيرة.

وكالة أنباء الحوزة - وقال سماحته في كلمته الأسبوعية المتلفزة: "رغم كل اللغط الحاصل بعد الإنتخابات من نسبة المشاركة وشبهات بوجود حالات تزوير، إلا أن الانتخابات قد اجريت واعلنت نتائجها الأولية، وعلى جميع الفرقاء الجلوس الى بعضهم والحوار فيما بينهم للوصول إلى حلول مرضية".

وأكد آية الله المدرسي، على ضرورة إجتماع القوى السياسية الفائزة في الإنتخابات، من أجل وحدة البلاد والمصلحة العامة وخدمة أبناء البلد، مشدداً على ضرورة أن يتمتع جميع ابناء الشعب العراقي، بخيرات البلد، دونما تمييزٍ عرقيٍ أو طائفيٍ أو طبقي، فكل فردٍ يستحق حياةً كريمة في عراق الجميع.

وفي ختام كلمته، دعا سماحته جميع السياسيين إلى العودة إلى الله سبحانه، وتقديم تنازلات من أجل وحدة الصف والقرار، والتعاون المشترك لتجاوز الأزمة الحالية.

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 11 =