۲ بهمن ۱۳۹۹ | Jan 21, 2021
حجت الاسلام و المسلمین سید صدر الدین قبانچی امام جمعه نجف اشرف

وكالة الحوزة - اكد امام جمعة النجف الاشرف السيد صدرالدين القبانجي ان العراق يقف على ابواب انتخابات ساخنة، ودعا الجميع للمشاركة الفاعلة فيها. وأدان سماحته بيان الخارجية العراقية الذي وصف قصف المنشآت السعودية بالعدوان.

وكالة أنباء الحوزة - السيد القبانجي اكد ان العراق يقف على ابواب انتخابات ساخنة، مرحبا بالحراك الجماهيري داعيا الجميع للمشاركة الفاعلة فيها. مؤكدا في الوقت نفسه ان الجمهور العراقي قادر على احداث نقلة نوعية في ادارة البلاد.

وفي شأن اخر اكد سماحته ان قرار الامارات الاخير الذي يقضي بمنع ۱۳ دولة عربية واسلامية من الدخول الى اراضيها مقابل السماح للاسرائيليين بدون تأشيرة دخول لارضها هو انقلاب في السياسات العربية التي ظهرت الى العلن بعد ان كانت في الخفاء.

مؤكدا ان هذه الفضائح ستعجل في نهاية عمر هذه الانظمة الحاكمة، بعد ان كشفت عن حقيقتها.

وفي محور منفصل ادان سماحته موقف الخارجية العراقية لاصدارها بيان يدين ما وصفته بالعدوان اليمني على السعودية، معتبرا سماحته ان استهداف اليمن للمنشآت النفطية السعودية هو ردة فعل عن حصار وقصف وتجويع لمدة سبع سنوات ارتكبته السعودية بحق الشعب اليمني.

معتبرا سماحته موقف الخارجية العراقية بهذا الخصوص باللامنصف، وقال: كان على الخارجية العراقية اصدار بيان يدعو لحل المشكلة وايقاف العدوان على الشعب اليمني كما ايقاف الحصار عنهم.

وحول اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة الذي اعتبر من قبل الجمعية العامة للامم المتحدة بيّن سماحته ان الاسلام قبل ۱۴۰۰ عام قال(وعاشروهن بالمعروف) وقال الرسول (ص) في ذلك ايضا(خيركم خيركم لاهله وانا خيركم لاهلي) موصيا باحترام الام والاخت والزوجة.

واشار سماحته الى ذكرى ولادة الامام الحسن العسكري(ع) مشيرا الى حديثه المشهور عنه (اما من كان من الفقهاء صائنا لنفسه حافظا لدينه مخالفا لهواه مطيعا لامر مولاه فللعوام ان يقلدوه) مبينا سماحته ان هذا الحديث يعبر عن نظرية تقليد الفقهاء وهي نظرية علمية اجتماعية قرانية. موضحا: ان الحرب على العلماء لان ارتباطنا بالمرجعية هو اقوى عنصر عندنا.

وحول ذكرى شهادة السيدة الزهراء(ع) بين سماحته انها (ع) اول من كشف المؤامرة على الاسلام وعلى رسول الله(ص). مبينا ان الاسلام اليوم حي ببركة تضحياتها وموقفها وان كل ذكر لله على الارض ثوابه للزهراء(ع).

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
3 + 2 =