۵ مرداد ۱۴۰۰ | Jul 27, 2021
السيد صدر الدين القبانجي

وكالة الحوزة - طالب امام جمعة النجف الاشرف الحكومة بإعدام مرتكبي جريمة سبايكر علنا، واستهجن الصمت العالمي امام هذه المذبحة. واوصى في ذكرى انطلاق فتوى الجهاد الكفائي بالتعاضد فيما بيننا وعدم تسقيط الاخرين.

وكالة أنباء الحوزة - السيد القبانجي استذكر انطلاق فتوى الجهاد الكفائي عام ۲۰۱۴م ك، مؤكدا ان الفتوى انقذت العراق والمنطقة وقال: ماذا كان يحدث في المنطقة لو كانت داعش قد بسطت نفوذها.
الى ذلك اشار سماحته الى العناصر التي حققت النصر العراقي على عصابات داعش الارهابية وهي: قيادة المرجعية ومباركتها، بطولات الشعب العراقي وتلبيتهم، عوائل الشهداء وصبرهم وبطولاتهم، والحكومة العراقية وادارتها للمعركة. داعيا الى الحفاظ على هذه العناصر وتصحيحها والابتعاد عن منهج الذم والتسقيط واعتماد منهج النصيحة والموعظة والتصحيح والتعاضد فيما بيننا. واضاف: يجب ان نشيد بشعبنا وحوزتنا وجيشنا وحشدنا وحكومتنا وقواتنا الامنية.
وحول ذكرى فاجعة سبايكر طالب سماحته الحكومة العراقية باعدام جناة هذه المذبحة مستهجنا الصمت العالمي امام هذه الجريمة، مبينا ان هذا الصمت يدلل على ان العالم مشترك بهذه الجريمة، مقدما التعازي لعوائل الشهداء.
واشار في محور اخر الى يوم الصحافة العراقية مقدما رسالة تقدير واحترام للاقلام العراقية داعيا اياهم للوقوف مع التجربة العراقية مستذكرا شهداء هذه الشريحة.
واشار سماحته الى ذكرى ولادة الامام الرضا(ع) مشيرا الى قوله (صاحب النعمة يجب ان يوسع على عياله) مشيرا في هذا السياق الى اسباب السعادة المنزلية وهي: التوسيع على العيال، والعفو، والقناعة، وتبادل المحبة، والجلوس على المائدة، والاشتراك بالخدمة.

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 17 =