۲۴ تیر ۱۴۰۳ |۷ محرم ۱۴۴۶ | Jul 14, 2024
السيد صدر الدين القبانجي

وكالة الحوزة - قال السيد صدر الدين القبانجي: إن المرجعية الدينية كان لها الدور الرئيسي في فتوى الدفاع الكفائي ووقوف الشعب مع المرجعية في ذلك هو الذي اجهض المخطط الداعشي.

وكالة أنباء الحوزة - ألقى إمام جمعة النجف الأشرف حجة الإسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي خطبتي صلاة الجمعة اليوم 14 يونيو/ حزيران 2024م في الحسينية الفاطمية الكبرى بالنجف الأشرف وقال في خطابه: نحن في ذكرى فتوى الدفاع الكفائي التي كان للمرجعية الدينية دورا أساسيا فيها ثم دور الشعب في الوقوف مع المرجعية، وهنا يجب أن نكرم الشهداء ونصل الى الايتام والى المجروحين وعوائل الشهداء، فهؤلاء كان لهم دورا مهماً في القضاء على داعش، حيث كان المخطط العالمي هو الإطاحة بالعراق والمنطقة وكل العالم الاسلامي.

ثم تطرق إلى قانون القدسية وقال: إن محافظة النجف الاشرف تعيش بعض المشاكل غير الأخلاقية والتي تحتاج الى محاسبة قانونية، وهنا نطالب مجلس محافظة النجف الاشرف بالتسريع في إقرار قانون قدسية النجف الاشرف ليتسنى للاجهزة الأمنية متابعة هذه الممارسات ومحاسبة منفذيها.

وأوضح سماحة السيد القبانجي حول زيارة عرفة: نحن مقبلون على زيارة عرفة في حرم الامام الحسين (عليه السلام) وهنا ندعو الإخوة والأخوات المؤمنات باغتنام هذه الفرصة للمشاركة مع حجاج بيت الله الحرام ليحضروا هذا اليوم في حرم الامام الحسين عليه السلام.

اما في الخطبة الدينية فتناول سماحة السيد القبانجي عنوان (ثقافة الصديق) حيث قال: في ذكرى شهادة الامام الباقر عليه السلام نذكر حديثا تربويا عنه حيث يقول: (من استفاد اخا في الله طالبا لمرضاة الله فقد استفاد شعاعاً من نور الله وامانا من عذاب الله)، و هنا يحثنا الإسلام على كيفية اختيار الصديق الصحيح.

ونبه سماحته في عنوان العنف الاسري قائلاً: لقد بلغت الدعوات القضائية في العنف الاسري في العراق الى أربعة عشر الف قضية خلال خمسة اشهر حسب وزارة الداخلية في الوقت الذي يقف الإسلام ضد العنف الاسري، ويؤكد على احترام المرأة والبنت والأم حيث الحديث عن الامام الصادق عليه السلام يقول: (البنات حسنات والبنون نعمة وانما يثاب على الحسنات) وهذه دلالة واضحة على ان الإسلام يحترم المرأة وضد العنف الاسري، وقبل ذلك يقول الله تعالى (وعاشروهن بالمعروف).

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .