۴ مهر ۱۴۰۱ |۲۹ صفر ۱۴۴۴ | Sep 26, 2022
المسجد الأقصى

وكالة الحوزة - ذكرت القناة 14 العبرية، أنه سيتم إغلاق المسجد الأقصى أمام المستوطنين ابتداء من يوم الجمعة المقبل وحتى نهاية شهر رمضان.

وكالة أنباء الحوزة - من جانبها أكدت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، أن المستوى السياسي قرر إغلاق باحات الأقصى أمام المقتحمين اليهود اعتباراً من يوم الجمعة المقبل حتى نهاية شهر رمضان.
وبحسب قناة "ريشت كان" العبرية، فإن رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت اتخذ القرار بعد مشاورات مع المستوى السياسي، مشيرةً إلى أن هذا القرار بمثابة خطوة اعتيادية تتخذ بالعادة كلما صادفت فترة "عيد الفصح" مع مناسبات دينية إسلامية.
وأضافت الصحيفة "بعد تهديدات حماس: الشرطة استدعت المسؤولين عن تنظيم مسيرة الأعلام المقررة غدا وأبلغتهم أنها ترفض تأمين المسيرة .
وبحسب يديعوت قال مسؤولو المسيرة: الحدث سيجري في الموعد المحدد غدا الساعة 5 مساء وهناك مخطط لمرورها بمنطقة باب الأسباط، قرار الشرطة عدم تأمين المشاركين مخجل ويثير القلق، لقد نسيت الشرطة وظيفتها، لكننا سنسير وسنكون بأمان.
وبحسب قناة ريشت كان العبرية، فإن بينيت اتخذ القرار بعد مشاورات مع المستوى السياسي، مشيرةً إلى أن هذا القرار بمثابة خطوة اعتيادية تتخذ بالعادة كلما صادفت فترة "عيد الفصح" مع مناسبات دينية إسلامية.
وتعقيبا على ذلك علق عضو الكنيست المتطرف ايتمار بن بن غفير قائلا "إذا كانت الأنباء صحيحة بأن المستوى السياسي قرر وقف اقتحامات المستوطنين للأقصى بعد عيد الفصح (من الأسبوع القادم حتى نهاية رمضان)، فقد رفع بينيت الراية البيضاء الليلة، لقد استسلم للإرهاب، واستسلم لحماس، واستسلم للأعداء – بينيت، لا تمتلك الحق في بيع الدولة."
من جانبها أعلنت الفصائل الفلسطينية عن رفع حالة الاستنفار العام في صفوفها، وعلى كافة المستويات تحسباً لأي عدوان جديد علي المسجد الاقصى المبارك أو ارتكاب حماقات جديدة من قبل الاحتلال والمستوطنين.
وأصدرت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة ، مساء الثلاثاء، بياناً صحفياً أعلنت من خلاله تفاصيل اجتماعها الذي عقد اليوم في مكتب رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار لمتابعة آخر التطورات على الساحة الفلسطينية.
وعقدت القوى والفصائل الفلسطينية الثلاثاء اجتماعاً جديداً بدعوة من رئيس حركة حماس في قطاع غزة الأخ المجاهد يحيي السنوار، ضمن حالة الانعقاد الدائم التي أعلنت عنها الأسبوع الماضي، ولتقييم الفترة السابقة وكيفية مواجهة التحديات خلال الأيام القادمة وما قد تحمله من خطورة شديدة على شعبنا ومقدساته.
وحيّت الفصائل جماهير الشعب الفلسطيني التي تتصدى للاحتلال في كل مكان في الضفة الغربية و القدس ، خاصة المرابطات والمرابطين في المسجد الأقصى الذين يمثلون الجدار الأول في الدفاع عن الأقصى وكافة المقدسات العربية في القدس.
ودعت الفصائل إلى استمرار حالة الاشتباك الدائمة بكل أشكالها مع العدو، في الضفة الغربية والقدس والخليل دفاعاً عن المقدسات ورفضاً للاحتلال والاستيطان والتهويد.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 2 =