۸ مهر ۱۴۰۱ |۴ ربیع‌الاول ۱۴۴۴ | Sep 30, 2022
شيخ جواد رياض

وكالة الحوزة - صرح الشيخ «جواد ریاض» العالم الأزهري في مصر: لا شك أن الهدف الرئيسي لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني يدور حول المكاسب الاقتصادية، وأن يعيشوا في أمن مع الكيان الصهيوني لكن هذا لن يحدث، فالمكاسب الاقتصادية التى يرونها اليوم سوف تضيع بركتها غدا.

وكالة أنباء الحوزة - قال الشيخ «جواد ریاض» العالم الأزهري في مصر خلال مقابلة صحفية مع مراسلنا: في هذه المناسبة (يوم القدس العالمي) وفي هذا الوقت يجب على الدول الإسلامية أن تضع خلافاتها جانبا، وأن تتوحد في وجه العدو، فإن العدو الصهيوني قد تجاوز الحدود، وظهر وجهه الحقيقي أمام العالم كله، حتى أمام العالم الغربي الذى كان يظن أن الفلسطينيين هم الذين اعتدوا .
إن العدو الصهيوني أخذ يتسلل إلى الأرض المباركة على مدى هذه السنين، حتى استطاعوا أن يزحفوا على معظم الأراضي العربية الفلسطينية الإسلامية، ولم يعطوا أي اهتمام للمقدسات فزحفوا على المسجد الأقصى الذي يظنون يوما إقامة الهيكل المزعوم فيه، وهيهات أن يكون ذلك.

وفیما یلي نص المقابلة:

الحوزة: لماذا ينبغي على الدول الإسلامية ان تضع خلافاتها جانباً في يوم القدس العالمي وان تتحد في وجه العدو؟

في هذه المناسبة (يوم القدس العالمي) وفي هذا الوقت يجب على الدول الإسلامية أن تضع خلافاتها جانبا، وأن تتوحد في وجه العدو، فإن العدو الصهيوني قد تجاوز الحدود، وظهر وجهه الحقيقي أمام العالم كله، حتى أمام العالم الغربي الذى كان يظن أن الفلسطينيين هم الذين اعتدوا .
إن العدو الصهيوني أخذ يتسلل إلى الأرض المباركة على مدى هذه السنين، حتى استطاعوا أن يزحفوا على معظم الأراضي العربية الفلسطينية الإسلامية، ولم يعطوا أي اهتمام للمقدسات فزحفوا على المسجد الأقصى الذي يظنون يوما إقامة الهيكل المزعوم فيه، وهيهات أن يكون ذلك.
إن عداء الكيان الصهيوني للمسلمين أصبح واضحا لكل ذى قلب سليم، وإن المسؤولية شديدة أمام الله يوم القيامة، فكل منا سوف يُسأل عما استرعاه، فالمسئولية كبيرة على المسئولين اليوم، والتكالب على الدنيا ليس له فائدة، بل الآخرة خير وأبقى.

الحوزة: ما هو رأيكم عن كيفية زيادة تأثير يوم القدس العالمي والاجراءات التي يمكن اتخاذها في هذا الصدد في ظل توترات الأخيرة في مسجدالأقصى؟

يوم القدس العالمي يوم هام جدا، خاصة في ظل هذه الظروف التي اعتدى فيها العدو على المسجد الثالث، وينبغي أن تزداد الناحية الإعلامية دعوة عن هذا اليوم وعن تذكر القضية الفلسطينية، وعن قدسية المسجد الأقصى ومنزلته عند المسلمين.
هذه قضية هامة جدا، فالتمسك بالمسجد والشعائر، والقيام بها، هو جهاد حقيقي فى سبيل الله تعالى، ما أعظم أن يجاهد المسلم من أجل مسجده الثالث، وينبغي على كل مسلم أن يحيي هذه القضية في قلوب أولاده إن كان أبا، وفي قلوب تلاميذه إن كان معلما، وفي قلوب من يرعاهم إن كان راعيا .
فالكل مسؤول، والجهاد بالمال واجب، والجهاد بالنفس واجب والجهاد بالكلمة أيضا واجب على المستطيع، فقد أمر القرآن في آيات كثيرة أن نجاهد بالنفس والمال، وأمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن نجاهد بالكلمة.
فقال تعالى : (إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة ...) وقال صلى الله عليه وآله وسلم : "جاهِدوا المشرِكينَ بأموالِكُم وأنفسِكُم وألسنتِكُم".

الحوزة: ما هو الهدف الرئيسي من تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني وهل يقتصر فحسب على تطبيع العلاقات مع دول المنطقة ؟

لا شك أن الهدف الرئيسي لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني يدور حول المكاسب الاقتصادية، وأن يعيشوا في أمن مع الكيان الصهيوني، لكن هذا لن يحدث، فالمكاسب الاقتصادية التى يرونها اليوم سوف تضيع بركتها غدا، وأنا أشبه ذلك بمن أعطاه الله تعالى أسباب رزق حلال يستطيع أن يحصل من خلالها على المال الحلال، ثم يلجأ إلى الرزق الحرام، فكما أنه لن يحصل على بركة الرزق الحرام، كذلك لن تكون هناك بركة فى مكاسب اقتصادية جاءت عن طريق عدو مغتصب .
وأيضا فإن ظنهم أن الأمن للمنطقة والدول العربية لن يكون إلا بالتطبيع هو ظن خاطئ أيضا، فإن العدو لا يسعى أبدا إلى أمن أحد سواه، وهو عدو ذكي خبيث يضحك بداخله عمن يقدم له المساعدة وهو خائف، ولا يعير اهتماما بهذا الإنسان .
إن القرآن علمنا فى نصوصه أن اليهود هم أشد الناس عداوة للمسلمين، فقال تعالى: {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ }، وإن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم علمنا فى تاريخ السيرة كيف تكون المعاملة مع هؤلاء الذين يخالفون العهود والعقود من اليهود.

الحوزة: على ماذا يؤكد مناسبة يوم القدس العالمي يوم جماهيري على مستوى العالم العربي والإسلامي؟

يؤكد يوم القدس العالمى على تعاضد وتمسك المسلمين بقضية القدس، وقضية فلسطين والمسجد الأقصى، وكانت هذه الدعوة نبراسا حقيقيا أيده كثير من المسلمين فى العالم، وأيدته كثير من المؤسسات الدينية لتكاتف الأمة حول المسجد الأقصى، وبذل كافة الجهود الدعوية والسياسية من أجل الوقوف جنبا إلى جنب مع القضية الأم فى هذا العصر، قضية المسجد الأقصى وحماية الأرض والمقدسات .

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 3 =