۱۲ تیر ۱۳۹۹ | Jul 2, 2020
إمام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي

وكالة الحوزة ـ اكد امام جمعة النجف الاشرف سماحة السيد صدر الدين القبانجي ان المستفيدين من قانون الحشد الشعبي هم الشيعة والسنة وجميع العراقيين والمتضرر منه هو داعش وحلفائه المستبشرين بوجوده.

وكالة أنباء الحوزة ـ اكد امام جمعة النجف الاشرف سماحة السيد صدر الدين القبانجي ان المستفيدين من قانون الحشد الشعبي هم الشيعة والسنة وجميع العراقيين والمتضرر منه داعش وحلفائه المستبشرين بوجوده.
ورفض سماحته فكرة النفط مقابل الحماية وان العراق قادر على تحرير ارضه.
جاء ذلك خلال خطبة صلاة الجمعة في الحسينية الفاطمية الكبرى في النجف الاشرف.
السيد القبانجي رفض فكرة النفط مقابل الحماية من داعش والارهاب التي طرحها الرئيس الامريكي الجديد  الذي يريد ان يضع ذلك منهجا، مثمنا سماحته رفض رئيس الوزراء العراقي تلك الفكرة.
واضاف: نحن نرفض هذه الفكرة لان دول الاستكبار هي التي صنعت داعش والارهاب والقاعدة والمدارس التكفيرية وهذا واضح لدى الشعب العراقي وان مشاركة التحالف الدولي ليس منة علينا وليست مجانية وانما مقابل مبالغ واجور يدفعها العراق.
وتابع: اليوم حينما يشاركون في المعارك بالقدر الذي يصدقون فيه هو في الاصل دفاع عن انفسهم لان الارهاب يهددهم اليوم  ولا يقف عند حدود معينة، الى ذلك نؤكد ان العراق قادر على حماية نفسه وتحرير ارضه ونحن لا نرفض احدا لكن اذا كانت مشاركتهم بهدف الاذلال فلا نقبل.
من جانب آخر اعتبر سماحته ان المستفيد من قانون الحشد الشعبي كل الشعب العراقي لانه سبب نجاة الجميع وقال: الشيعة مستفيدون والسنة ايضا لان الحشد فداهم بنفسه وحمى مدنهم وقراهم. واضاف: الحشد مفتوح لشباب السنة وجمع اطياف الشعب لان الحشد عنصر خير وبركة على العراق ومن الحق ان يطمع البعض بنسبة اكبر من حصة عدد المقاتلين.
فيما اكد ان المتضرر من قانون الحشد هو داعش وحلفائه في السر والعلن والفرحين بوجود داعش لان قانون الحشد يعني قطع الارهاب من جذوره.
وفي الشان نفسه عد سماحته الاصوات النشاز التي تطالب بتكوين اقليم سني بانها صيحات خاسرة فلا اهل السنة ولا اهل الانبار ولا اهل الموصل اليوم يطالبون بالاقليم لاننا بالعراق الموحد نستطيع ان ننجح.

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 8 =