۶ خرداد ۱۴۰۱ |۲۵ شوال ۱۴۴۳ | May 27, 2022
یمن

وكالة الحوزة - أحيت العاصمة اليمنية صنعاء الذكرى السنوية السادسة لاستشهاد الشيخ نمر النمر وذكرى استشهاد عدد من الشهداء القادة، السيد حسين بدر الدين الحوثي، الحاج قاسم سليماني، صالح الصماد، أبو مهدي المهندس، والحاج عماد مغنية.

وكالة أنباء الحوزة - شارك في الفعالية أستاذ الدراسات الإسلامية بكلية التربية جامعة صنعاء إبراهيم الشامي، الناشط الاجتماعي بمؤسسة الرسول الأعظم يحيى صباح والناشط الثقافي إبراهيم العبيدي، وقد عبّر المشاركون عن الفخر والاعتزاز بتضحيات الشهداء القادة وأبرزهم الشيخ نمر باقر النمر الذي ضحًى بنفسه في مقارعة طغيان آل سعود.
المتحدثون لفتوا إلى أن الشهداء القادة من اليمن وسوريا والعراق ولبنان وإيران، كانت وجهتهم ونضالهم وأهدافهم واحدة، الدفاع عن الأمة والكرامة والحرية والعدالة مبينين أن العدو الأمريكي الصهيوني السعودي الإماراتي، يسعى إلى تأزيم الأمة وتفتيت شملها وتمزيق نسيجها المجتمعي، خدمة لمصالح قوى الاستكبار العالمي.
وتطرقت الكلمات إلى أن “إحياء ذكرى استشهاد الشيخ النمر، والشهداء القادة، إنما يأتي عرفاناً بتضحياتهم وبطولاتهم في مواجهة طغيان آل سعود .. لافتين إلى أن ما يميز الشيخ النمر، دفاعه عن الحق في مواجهة جبروت مملكة آل سعود من داخل أراضي الحجاز”.
ودعت الكلمات أحرار الأمة، وفي مقدمتهم أبناء شعب الحجاز إلى الاضطلاع بمسؤوليتهم في مواجهة ظلم قادة آل سعود الذين سعوا وما يزالون في جعل شعوب الأمة، تعيش في مهانة ووصاية وتبعية لقوى العمالة والارتزاق.
إلى ذلك، حثّت الفعالية على الاقتداء بالشهداء القادة وتضحياتهم في مواجهة التحديات التي تواجه الأمة، وغطرسة قوى الاستكبار بحق شعوبها، خاصة في سوريا والعراق ولبنان واليمن وما يتعرض له محور المقاومة من مؤامرة تستهدف احتلال ونهب خيرات الشعوب وثرواتها.
وتخلّلت الفعالية قصيدة للشاعر حسن المرتضى، بالإضافة إلى فقرة إنشادية وعرض عن تضحيات الشهداء القادة قاسم سليماني والشيخ نمر باقر النمر وأبو مهدي المهندس، ومبادئ وقيم الحرية التي ضحوا من أجلها والمثل الإنسانية في مواجهة المتجبرين ونصرة المستضعفين.
يأتي ذلك بعد أيام من إحياء صنعاء ذكرى استشهاد القائدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس بحضور رسمي وشعبي.

وقال رئيس حكومة الإنقاذ الوطني اليمنية عبد العزيز بن حبتور إن “الشهيدين سليماني وأبو مهدي المهندس قدما حياتهما في سبيل فلسطين والأقصى الشريف”، لافتًا إلى أن “الشعب اليمني وهو يستذكر قادته الشهداء في ذكراهم يتذكر رموز الجهاد من أبناء الأمة الإسلامية برمتها”، وأكد أن “اصطفافنا في وجه الهيمنة الاستعمارية ضرورة موضوعية للتحرير والاستقلال”.

كما شدّد على أن المطبعين في المنطقة أظهروا موقفا وعلاقة مخفية مع الحركة الصهيونية، وهم حجر عثرة أمام استمرار النضال لتحرير فلسطين. وأضاف: “نفخر اليوم أن اليمن يمثل قيمة مقاومة حقيقية تحت قيادة السيد عبد الملك الحوثي قائد الثورة”، مشيراً إلى أن “هناك مقاومة تبدأ بطهران وتمر ببغداد وتواصل مسيرتها إلى دمشق وبيروت وغزة وإلى صنعاء وهي مقاومة شركاء النضال وليست حالة من التبعية كما هو الحال مع الدويلات العربية”.

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 1 =