۳۱ اردیبهشت ۱۴۰۱ |۱۹ شوال ۱۴۴۳ | May 21, 2022
حجت الاسلام و المسلمین سید صدرالدین قبانچی امام جمعه نجف اشرف

وكالة الحوزة - دعا امام جمعة النجف الاشرف سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي الى مراجعة الخطط الاستخباراتية والامنية لمنع تكرار مثل حادثة المقدادية. وحمل الحكومة المركزية والمحلية لبابل مسؤولية اقامة مهرجان بابل لما فيه من معصية وارتكاب محرمات.

وكالة أنباء الحوزة - السيد القبانجي ادان اقامة مهرجان بابل لما تضمن من فقرات محرمة ومعصية محملا الحكومة المركزية والمحلية مسؤولية ذلك داعيا الى استقطاب خبراء لبناء المدينة وتعمير شوارعها ومستشفياتها ومدارسها بدل استقطاب مغنيات وراقصات.
وفي السياق ذاته ثمن موقف اهالي بابل واستنكارهم وتظاهراتهم لمنع اقامة مثل هذه المحافل واضاف:  الحكومة ادت القسم على صيانة الدستور والدستور لا يسمح بتجاوز ثوابت الاسلام كما ورد في المادة الثانية من بابه الاول.
من جانب آخر رحب سماحته بخطوة التفاوض داخل البيت الشيعي لحل الازمة الانتخابية داعيا اياهم للاتفاق وعدم التنازع، وقال:  لابد من الاعتراف بالاخر وبهذا المبدأ سوف نتجه نحو النجاة من الفوضى.
وحول تفجير المقدادية عبر سماحته عن ادانته واستنكاره لهذا العمل الارهابي مؤكدا:  ليس المهم تشكيل لجان فقط او اقالة قادة هنا وهناك ولكن يجب مراجعة الخطط الاستخباراتية والخطط الامنية والدفاعية.  
واضاف:  لابد ان نكون بتمام الجهوزية لان المعركة مع الارهاب لم تنتهي بعد.
واشار سماحته الى الفوارق بين التنمية البشرية الدينية وبين التنمية البشرية المادية الغربية متناولا اربعة فوارق وهي: اولا:  التنمية البشرية الغربية لا تمتلك حوافز غيبية بينما التنمية الدينية تقدم حوافز كالثواب والجنة. وثانيا:  التنمية الغربية مدارها المصلحة بينما التنمية الدينية تنمي الروح الانسانية. وثالثا: التنمية البشرية الغربية تعتمد حاكمية الهوى والرغبة النفسية بينما الاسلام يعتمد تحكيم العقل والحق.  ورابعا: افتقار عنصر التوكل على الله في الفكر المادي بينما في التنمية البشرية الدينية الاعتماد والارتباط بالله تعالى.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 2 =