۵ مهر ۱۴۰۱ |۱ ربیع‌الاول ۱۴۴۴ | Sep 27, 2022
حجت الاسلام و المسلمین سید صدرالدین قبانچی امام جمعه نجف اشرف

وكالة الحوزة - عد امام جمعة النجف الاشرف سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد صدرالدين القبانجي خروج اي مجموعة من البيت الشيعي خسارة. وتساءل عن مصير الاموال الحاصلة عن ارتفاع سعر النفط وغلق ملف تعويضات الكويت.

وكالة أنباء الحوزة - السيد القبانجي بين ان خطوات تشكيل الحكومة مستمرة ومتقدمة وسوف لن نصل الى طريق مسدود باذن الله، مؤكدا ان خروج اي مجموعة من البيت الشيعي هي خسارة وتتحمل المسؤولية. مبينا في الوقت نفسه ان شعارنا هو وحدة البيت الشيعي، وقال: يجب ان ننسى خلافتنا الجزئية لمصلحة المذهب والعراق.
من جهة ثانية علق سماحته على ارتفاع اسعار النفط وغلق ملف التعويضات الكويتية الذي اعاد نسبة ۳% من الميزانية العراقية.
مبينا سماحته ان الشعب ينتظر نتيجة ومصير المبالغ الناتجة عن ارتفاع اسعار النفط التي وصلت الى الضعف. لافتا الى ان الحكومة اتخذت اجراءات تقشفية عديدة سابقا استقطعت فيها رواتب الموظفين واليوم الحكومة مدعوة الى اعادة الرواتب ودعم السوق الذي يشهد ارتفاعا ملحوضا للسلع والبضائع.
فيما بين ان الشعب ينتظر من الحكومة مشاريع صناعية وزراعية وفتح باب الاستثمار، وتابع: في العراق ۴ مليون شخص عاطل عن العمل وهناك فرصة لتشغيلهم بفتح باب الاسثمار واستقطاب الشركات العالمية وتطوير الحقل الصناعي والزراعي وهذا ليس بالامر الصعب
واشار سماحته الى ذكرى شهادة الامام الكاظم (ع) مشيرا الى زيارت العراقيين الملفتة للنظر بمشاركة ملايين الزوار وسط هذه الاوضاع والتحديات الامنية. مقدما الشكر للقوات الامنية بكل التشكيلات والمؤسسات الصحية والشكر لشعبنا الكريم المتدين.
وفي محور اخر تناول حلقة جديدة في التنمية البشرية تحت عنوان (كن منتجا مبدعا)، وقال: حاول ان تنتج وتبدع وهذا هو طريق التنمية ، ملفتا الى حديث الامام الصادق(ع) حيث يقول(ستة خصال يلحقن بالمؤمن بعد وفاته، ولد يستغفر له، غرس يغرسه، مصحف يخلفه، قليب يحفره، صدقة ماء يجريه، وسنة حسنة يعمل بها) وتابع: هذا يعني (كن منتجا، كن مبدعا) بمعنى علينا ان نفكر كم نقدم من الخدمة للناس والاهل، مشيرا الى ما روي عن الامام الكاظم(ع): يقول (ابلغ خيرا او قل خيرا ولا تكن إمعة).

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 6 =