۱۸ آذر ۱۴۰۰ |۴ جمادی‌الاول ۱۴۴۳ | Dec 9, 2021
رهبر انقلاب

وکالة الحوزة - کتب "حازم أحمد فضالة" محلل سیاسي : الجمهورية الإسلامية، قلبت المعادلة الأميركية في بناء القاعدة الأطلسية المتقدمة التي كانت تعمل عليها أميركا في غرب آسيا، وتحديدًا في أفغانستان، وعوضًا عن ذلك شيَّدت الجمهوريةُ الإسلامية قاعدة(المقاومة الإسلامية المتقدمة) في فنزويلا!..

وكالة أنباء الحوزة - السفينة الإيرانية (الأرض اللبنانية) التي صنعتها يد ولاية الفقيه، (الفُلْك) المحملة بالوقود، أوصلت وقودها إلى أرتال النقل اللبنانية، ماذا يعني هذا الوصول؟ وما ربطه بالأساطيل الإيرانية في حزيران 2020 التي أبحرت من موانئ إيران إلى شواطئ فنزويلا حيث البحر الكاريبي؟ ما المعادلات الجديدة التي رُسِمَت على أصل سفينة ولاية الفقيه بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا؟

    الجمهورية الإسلامية، قلبت المعادلة الأميركية في بناء القاعدة الأطلسية المتقدمة التي كانت تعمل عليها أميركا في غرب آسيا، وتحديدًا في أفغانستان، وعوضًا عن ذلك شيَّدت الجمهوريةُ الإسلامية قاعدة(المقاومة الإسلامية المتقدمة) في فنزويلا! بدءًا من حزيران 2020.

قلنا في مقال سابق إنَّ إيران استهدفت الأبعد الأصعب عندما قررت إرسال أساطيلها إلى فنزويلا متحديةً الأساطيل الأميركية الإستراتيجية التي تمسك بالبحار والمحيطات من مضايقها وممراتها الصعبة، وعلى ضوء ذلك نقول:

1- كانت فنزويلا تمثل نقطة الاستهداف(الأبعد الأصعب) نظرًا لبعد المسافة الجغرافية التي تفصلها عن إيران، والتعقيدات الجيوإستراتيجية في البحار والمحيطات التي تحكمها الأساطيل الإستراتيجية الأميركية، وكان يفترض بها تعطيل مسار الأسطول الإيراني ومنعه أن يصل إلى فنزويلا، والأساطيل الأميركية الإستراتيجية التي هُزِمَت إزاء الأسطول الإيراني المُبحر إلى فنزويلا؛ نذكرها على وفق موقعها الجغرافي بدءًا من الخليج الفارسي وصولًا إلى الأطلسي: الأسطول الأميركي الخامس، الأسطول الأميركي السادس، الأسطول الأميركي الرابع.

2- سفينة ولاية الفقيه التي استهدفت كسر الحصار (الأقرب)، وهو الحصار على سورية ولبنان، كانت قد كررت هزيمة الأساطيل الأميركية الإستراتيجية التي تقف في مسارها، وهي:

أولًا: الأسطول الأميركي الإستراتيجي الخامس، الذي مقره في (البحرين - المنامة)، ومسؤوليته تُغطّي: الخليج الفارسي، أجزاء من المحيط الهندي، بحر العرب، البحر الأحمر.

أما المضايق الواقعة ضمن واجبات الأسطول الخامس فهي:

أ- الخليج الفارسي - مضيق هرمز.

ب- شمال بحر العرب من جنوب إيران، الذي تدخله بعد خروجها من مضيق هرمز.

ج- مضيق باب المندب؛ بوابة الدخول في البحر الأحمر، الذي تدخله الناقلات الإيرانية بعد بحر العرب.

د- المرور في البحر الأحمر.

هـ- العبور من قناة السويس.

ثانيًا: الأسطول الأميركي الإستراتيجي السادس، الذي يتمركز موقعه الرئيس في )إيطاليا - نابولي)، ومسؤوليته تُغطّي: البحر المتوسط، أوروبا، إفريقيا.

3- هُزِمَ الأسطولان إزاء سفينة ولاية الفقيه، وأُخرِجا من الخدمة عمليًا، وإلا ما فائدتهما وفائدة الأسطول الأميركي الرابع؛ المسؤول عن حماية مصالحها في جنوب الأطلسي، ومسؤول عن تطبيق:

(قوانين القرصنة الأميركية - Letter of Marque) في البحر الكاريبي والمحيط الأطلسي التي تحميها:

(المحكمة الأدميرالية الأميركية - Court of Admiralty)

وهكذا تُثمر نظرية استهداف (الأبعد الأصعب )حصار فنزويلا ليسقط -بالضرورة- الأقرب (حصار سورية ولبنان)، وهذه ثمرة تلك الحركة الجبّارة في حزيران 2020.

4- الأسطول الأميركي الخامس، الذي يفترض به ممارسة دور المارد العملاق وسيد البحار وحاميها في الخليج والبحر الأحمر من محور المقاومة؛ لم يكن في مصباحه السحري أكثر من مناورة عسكرية مع إسرائيل في (خليج العقبة)! تلك الرقبة المكسورة التي ليست على تماس مع مسار سفينة ولاية الفقيه الجبّارة، هكذا تقزَّمَ الأسطول الأميركي صاغرًا، المناورة كانت بتاريخ: 1-أيلول-2021.

5- القواعد الجديدة التي أرساها عزيز لبنان، سماحة سيد المقاومة السيد حسن نصر الله -أعزه الله- كانت:

أولًا: الإعلان بأنَّ بِحار وممرات غرب آسيا وعلى رأسها الخليج الفارسي وهرمز وباب المندب والبحر الأحمر والمتوسط؛ هي بحار وممرات من حق دول غرب آسيا، ولا قيمة للحضور الأميركي بها، ولا سلطة للإسرائيلي عليها.

ثانيًا: الاعتداء على أساطيل محور المقاومة وسفنها وناقلاتها سيواجَه بردٍّ مشترك.

ثالثًا: لا نعترف بالحصارات الأميركية والأوروبية، لا قانون قيصر ولا غيره، وانتهت مرحلة فرض الحصارات والتقييد بها، وكُسِرَ قانون قيصر دون أيّ طلب من الرئيس السوري الأسد.

رابعًا: الرَّقطاء الشمطاء دوروثي شيا (سفيرة أميركا في لبنان) لا قدرة لها على إدارة أبجديات الصراع في مواجهة حزب الله.

خامسًا: كلما ضغطت أميركا ومحورها على حزب الله؛ نهض حزب الله بقوة مضاعفة، مع حلفاء قلوبهم كزبر الحديد.

سادسًا: نجاح حزب الله والجمهورية الإسلامية بنقل أميركا إلى معادلة وضْعِها بين فكين: الخسارة أو الخسارة الكبرى، وانتهى زمن معادلة (رابح رابح).

سابعًا: تفعيل ونجاح نظرية الإمام الخامنئي -دام ظله ووجوده- (إبطال مفعول العقوبات أفضل من رفْعِها).

والحمد لله ربِّ العالمين

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 16 =