۲۹ اردیبهشت ۱۴۰۱ |۱۷ شوال ۱۴۴۳ | May 19, 2022
"حسن مشیمع" رهبر جنبش حق و روحانی انقلابی بحرین

وكالة الحوزة - قال الناشط البحريني "علي مشيمع"، نجل زعيم حركة حق المحكوم بالسجن المؤبد "حسن مشيمع"، أن والده "مضى عليه أسبوعين منذ إدخاله المستشفى، وقد أثبتت الفحوصات ما كنا نقوله عن وجود مشاكل صحية تتفاقم بشكل مخيف وإهمالها يعرض حياته للخطر بطبيعة الحال طوال هذه المدة، وحتى هذا اليوم لم تتم السيطرة على الارتفاع الحاد في السكر وهو مؤشر خطير ومقلق للغاية".

وكالة أنباء الحوزة - وكشف مشيمع الإبن عبر حسابه على منصة تويتر، أن "الوالد ينتظر إجراء عملية " بروستات" وعلاج مستعجل لآلام الركبة التي أقعدته عن الحركة، وهو بحاجة إلى متابعة دقيقة وخطة علاج واضحة للمشاكل الصحية الأخرى التي أشرت لها أكثر من مرة في وقت سابق".
ولفت إلى أنّ "الأمر الغريب والمريب هو امتناع الجهة المشرفة على العلاج عن تسليم العائلة أو الوالد الملف الطبي، وعدم إفصاحهم بشكل واضح عن الأضرار التي لحقت بالكلية والمعدة".
وأكد أنّه "لا شك أن وجود الوالد في المستشفى وتمكين العائلة من التواصل معه بعد سنوات من المعاناة والإهمال هو تطور مهم، لكن الأهم من ذلك هو الجدية في العلاج والشفافية في المعلومات، وهي نقطتان يكتنفهما الغموض لحد الآن".
وختم بالقول "نؤكد بأن العلاج حق والحرية كذلك، واستمرار اعتقال الوالد والرموز وأصحاب الرأي ظلم وجور لن يركع له شعب البحرين".
وكانت النتائج الأوليّة للفحوصات التي أجريت على الأستاذ حسن مشيمع في المستشفى،أظهرت: ارتفاعًا حادًا ومستمر في السكر بلغ ۲۳۰، ارتفاعًا في الضغط بلغ ۱۸۰، تأثّر عضلة القلب بسبب ارتفاع الضغط.

ارسال التعليق

You are replying to: .
9 + 8 =