۶ مهر ۱۴۰۰ |۲۰ صفر ۱۴۴۳ | Sep 28, 2021
رمز الخبر: 363529
٢٨ يوليو ٢٠٢١ - ٠٩:٤٥
"حسن مشیمع" زندانی انقلابی و رهبر جنبش حق بحرین

وكالة الحوزة - أعرب الناشط «علي مشيمع» عن القلق الشديد على سلامة زعيم حركة حقّ المعتقل «الأستاذ حسن مشيمع»، لتدهورٍ خطيرٍ في حالته الصحيّة مجدّدًا، ونقله إلى قسم الطوارئ في المستشفى العسكريّ.

وكالة أنباء الحوزة - وأشار مشيمع عبر حسابه في موقع «تويتر»، إلى أنّ والده أُعيد إلى السجن بعد حوالي ست ساعات، ولفت إلى أنّ هذه هي المرة الثانية التي يُوضع له جهاز تنفس اصطناعيّ في الطوارئ، دون معرفة الأسباب الحقيقيّة لهذا التدهور الصحّي – على حدّ تعبيره.
ولفت إلى أنّ والده يعاني من اضطراب مستمرّ في الضغط، واضطراب في السكر، ويحتاج لأخذ أربع حقن أنسولين يوميًا مع أقراص دواء، وهو ينتظر منذ أكثر من سبعة أشهر موعدًا لفحص مرض السرطان، وأضاف أنّ لديه مشكلة في السمع دون علاج منذ أربع سنوات، إضافة لعدةِ أمراض مزمنة، مع ظهور أعراض جديدة وخطيرة على حياته – على حدّ قوله.
ونقل عن والده قوله إنّهم «يشكّون بتعرّضه لجلطة، وبعد إجراء بعض الفحوصات، لم يصلوا إلى نتيجة واضحة، غير أنّهم وعدوا بعرضه على طبيب مختصّ بالقلب خلال أيام»، وأوضح أنّهم وعدوا بعرضه سابقًا على طبيب مختصّ ولم يقوموا بذلك، ممّا أدى إلى تدهور حالته الصحّية مجدّدًا- بحسب تعبيره.
يُذكر أنّ الأمين العام لحركة الحريّات والديمقراطيّة «حق» «الأستاذ حسن مشيمع» معتقل منذ العام ۲۰۱۱، بتهم تتعلّق بحريّة الرأي والتعبير، وقد تمّ الحكم عليه بالسجن المؤبّد بما يُعرف بقضيّة الرموز، وهو الآن يعاني من أمراضٍ مزمنة كالسرطان والسكري وارتفاع ضغط الدم، وهي أمراض تستوجب رعاية صحيّة مستمرّة، وتتطلّب إجراء فحوصات دوريّة ومنتظمة.
وكان زعيم حركة حق حسن مشيمع وصف ما تفعله السلطات البحرينية بحقه بأنّه “الموت البطيء” بحقه، وذلك في تعليق جديد على حرمانه من العلاج.
مشيمع قال في اتصال بداية الشهر الحالي إنه لم يتلق علاجا لمشاكله الصحية منذ ۶ شهور، مشيرا إلى أنه يضطر إلى أخذ مسكنات تؤثر على معدته أيضا.
وأضاف تتراكم وتزيد أمراضي وأنا كبير في السن وبطبيعة الحال ذلك يعني الموت، متابعا “هناك تقدم في السن وفي مقابله لا يوجد علاج صحيح.” وقال “اعتبر أن جسمي ينهار.”
وبوقت سابق، عبرت منظمة العفو الدولية، عن قلقها البالغ على صحة وسلامة الأمين عام لحركة الحريات والديمقراطية “حق”، حسن مشيمع بسبب حرمانه من الرعاية الطبية.
وأشارت المنظمة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إلى تأكيد نجل زعيم حركة الحريات والديمقراطية “حق”، الناشط علي مشيمع، تدهور صحة والده المعتقل،  حسن مشيمع، ومعاناته من الإرهاق والتعب، لعدم حصوله على الرعاية الطبية والعلاج اللازم.
وأبدت المنظمة مخاوفها من ظهور أعراض خطيرة على حسن مشيمع، نتيجة مضاعفات مرض السكري الذي يعاني منه.
وأعلنت عن إطلاق حملة تضامنية مع المعتقل مشيمع، بعنوان «FreeHassamMushaima»، ومطالبة السلطات البحرينية بالإفراج عنه نظرًا لتدهور حالته الصحية.

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 11 =