۲۹ شهریور ۱۴۰۰ |۱۲ صفر ۱۴۴۳ | Sep 20, 2021
رسول موسوي

وكالة الحوزة - أكد المدير العام لدائرة شؤون جنوب آسيا بوزارة الخارجية الإيرانية أن أي شخص في أي مكانة كان سواء في أفغانستان أو إيران، لو أراد التحدث عن عكس مسار السلام بين حركة طالبان والجمهورية فإنه يتكلم عكس المصالح الوطنية وعلاقات الجوار بين البلدين.

وكالة أنباء الحوزة - وفي تغريدة له على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي قال “رسول موسوي” إن الشعب الأفغاني من أي عرق أو منطقة جغرافية كان، يتطلع إلى استتباب السلام والهدوء في بلاده ذلك من أجل بنائه.
وأردف المسؤول الإيراني أنه أي أحد في أي مكانة ومنصب كان سواء في إيران أو أفغانستان لو أراد التحدث عكس مسار السلام بين حركة طالبان والجمهورية فإنه تحدث في الواقع خلافا للمصالح الوطنية وعلاقات الجوار بين البلدين.

ارسال التعليق

You are replying to: .
3 + 6 =