۸ اسفند ۱۳۹۹ | Feb 26, 2021
رمز الخبر: 362400
٢٦ يناير ٢٠٢١ - ١٨:٥١
طريحي

وكالة الحوزة - سؤال عن كتابين يتعلقان بقراءة العزاء لسيّد الشهداء عليه السلام استدعته جملة توافقات وملاحظات.

وكالة أنباء الحوزة - أهدتني السيدة آيات عبّاس التي حضرت عندي مادة المكتبة الحسينية في دورة قارئات العزاء المركزية سنة 2010 م كتابا قالت إنه كان لجدتها المرحومة الحاجّة زكية عبد الكريم جوني (1931 م – 2019 م )  وكانت تقرأ منه في بيتها للنساء في بلدتها الجنوبية "رومين" ومن ثم في منزلها الزوجي في "اركي"، وهو الطبعة الحجرية المؤرخة 1302 هـ الموافقة 1884 م لكتاب المنتخب في جمع المراثي والخطب ويقال له " مجالس الطريحي " و " المجالس الفخرية "، من تأليف الشيخ فخر الدين بن محمد علي بن أحمد بن طريح النجفي، المتوفى سنة 1085 هـ التي توافق 1674 م. وعند تصفحي إياه لاحظت شبها بين نصّه وخطّ عناوينه وبين نسخة خطيّة مصوّرة عندي كانت بملك المرحوم الشيخ أحمد الخطيب (تمنين التحتا – البقاع) وفي أولها أشعار بخطه وتاريخ 1321 هـ الذي يوافق 1903 م، وهي متطابقة مع بقايا نسخة خطية أصلية عندي أيضا كنت قدّرت عمرها باربعماية سنة تقريبا بسبب الورق والخط قبل الاطلاع على تاريخ وفاة الشيخ الطريحي فتكون قريبة عهد بوفاة المؤلف لو أنزلنا من الرقم بحدود خمسين سنة.

والكتاب قريب جدا من وصف السيّد محسن الأمين لكتاب المجالس المخطوط الذي كان يستخدم في قراءة العزاء في جبل عامل ونسب تأليفه إلى "بعض أهل البحرين" وشنّع عليه وصفاً بالأكاذيب، فاستغربت صدور ذلك منه قدس سره لأنّه ترجم للطريحي في الأعيان بقوله:

" والمترجم هو أحد مشاهير علماء القرن الحادي عشر، روى عنه جماعة من الأئمة مثل المجلسي والسيد هاشم البحراني الذي روى عنه كثيرا في مؤلفاته وأثنى عليه. وكان متقنا في العربية والفقه والرجال أديبا شاعرا تقيا، سكن النجف وحج وجاور مدة ثم زار الرضا وجاور مدة ثم عاد إلى النجف وكان في أسفاره يشتغل بالتصنيف فقد رئي له كتب صنفها بالنجف واخرى بمكة واخرى بخراسان".

وحاولت الوصول الى النسخة التي ذكرها السيد الأمين فلم أوفق، لكنني حاولت دفع أن تكون نسخة "المنتخب" لأنه "في عشرين مجلس" بينما نسخة المخطوط قال عنها السيد الأمين " فيه عشرة مجالس مطولة جدا يجتمع منها كتاب ضخم"، ولا تتفق المطبوعة مع ما ذكره السيّد لجهة عنونة المجلس الأول:" المجلس الأول في الليلة الأولى من العشر المحرم أيها المؤمنون المجتمعون " المفقود من أول نسختي المخطوطة. ولا في حكاية:" حديث عن فاطمة بنت الحسن (!!) ع انها رأت طيورا بيضاء تمرغت بدم الحسن (!!) ع وجاءت حتى وقفت على حائط دارها بالمدينة" .

 لكنني توقفت عند قوله في الترجمة عن مؤلفات الشيخ الطريحي أنّ له " كتب مراثي الحسين ع كبير ومبسوط وصغير " وعدت الى الحيرة إذ يحتمل أن يكون احدها،ولا يمنع الاحتمال قول السيّد الأمين إنّه:" من تاليف بعض أهل البحرين " لما ذكرت من التشابه الكبير في العنونة والتبويب بين النسخ الثلاث وانصراف معنى التأليف إلى الجمع كما ذكر عند الكلام عن سفينة الشيخ موسى شرارة:" فكتب له بعض الذاكرين سفينة ضمَّنها ما يقرأ في مجالس العراق وفيها جملة من الأكاذيب وتغييرات للتاريخ الصحيح" إلا أن نجد نسخة لمؤلف بحريني وهو ما لم أصل اليه في البحث في موقع " بانك اطلاعات كتب و نسخ خطي".

وبالرجوع إلى كتاب الذريعة للآغا بزرك وجدت قوله عن "المنتخب" للطريحي : "طبع مكررا ويقال له " مجالس الطريحي " و " المجالس الفخرية " ، ثم ذكر منتخباً في عشرة مجالس، قال:  " ونسخة أخرى من " المنتخب " لكن بينه وبين " المنتخب " المطبوع اختلاف بعض الألفاظ وفي كل مجلس ثلاثة أبواب والموجود منه عشرة مجالس بخط محمد مهدي بن محمد قاسم الاسترآبادي في سنة 1096 وفيه انه من جمع المولى خير الدين الخراساني. ".

وتاريخ خط هذا الكتاب الأخير (1096 ) قريب من تاريخ وفاة الشيخ الطريحي (1085) ما يدعو الى البحث عن نسخته إذ صار الاحتمال يتجه إلى كونه مقصود السيّد الأمين قدس سره، فهل من معين يوصلني اليه؟

الشيخ علي خازم ، ‏الأحد‏، 10‏ جمادى الثانية‏، 1442 - ‏24‏ كانون الثاني‏، 2021

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 7 =