۲۱ تیر ۱۳۹۹ | Jul 11, 2020
«محمد المنصور» المحلل السیاسي و الخبیر الیمني

وكالة الحوزة ـ «محمد المنصور» المحلل السیاسي و الخبیر الیمني: السعودية اليوم تعيش ورطة حقيقية في اليمن ووضعها الداخلي والاقتصادي يزداد سوء، ولكن الإدارة الأمريكية وبريطانية وفرنسية من أجل استمرار مبيعات الأسلحة تعطل محاولات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة.

وكالة أنباء الحوزة - قال «محمد المنصور» المحلل السیاسي والخبیر الیمني خلال مقابلة صحفية مع مراسلنا: اعتادت السعودية على تزييف الحقائق وقلبها، فهي من ناحية تعاني حالة إنكار مرضية ولا تريد الاعتراف بفشل عدوانها على اليمن ومن ناحية ثانية لا تريد الاعتراف بقدرة الجيش واللجان الشعبية اليمنية على تطوير منظومات صاروخية متعددة وطائرات بغير طيار وقرار الحرب على اليمن هو أمريكي وصهيوني تنفذه السعودية والإمارات وتحالفهما المجرم، والسعودية اليوم تعيش ورطة حقيقية في اليمن ووضعها الداخلي والاقتصادي يزداد سوء، ولكن الإدارة الأمريكية وبريطانية وفرنسية من أجل استمرار مبيعات الأسلحة تعطل محاولات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة. ان صمود الشعب اليمني سوف يجبر السعودية على الرضوخ لعملية السلام.

وفیما یلي نص المقابلة:

الحوزة: ما هي أهمية الضربات الصاروخية التي نفذتها الطائرات بدون طيار اليمنية والتي استهدفت عدة نقاط عسكرية في الرياض ليلة الاثنين؟

الضربات تمت بطائرات مسيرة إضافة إلى الصواريخ وهي مهمة في توقيتها ومكانها؛ لأنها تأتي ردا على تصعيد العدوان السعودي جوا وبرا منذ قرابة شهرين، إضافة إلى الضغط والحصار الظالم، لذلك فإن الضربات باستهداف الرياض وجيزان ونجران جاءت لكي تذكر السعودية بورطتها في اليمن وعدوانها السافر الذي بات ضمن الحسابات الأمريكية الانتخابية لترامب وضمن الحسابات الصهيونية لتمرير ما سمي بصفقة القرن. وأخيرا فإن هذه الضربات تعيد تذكير السعودية والتحالف بالجهوزية العسكرية اليمنية والقدرات العسكرية لتشكيل نوع من التوازن الذي تقف السعودية وأمريكا عاجزة أمامها، وفشل منظومات باتريوت لم يعد سرا.

الحوزة: ما هو تعليقكم عن توقيت تنفيذ العمليات وحول الرسالة المراد توصيلها من هذه العملية الكبيرة؟

الرسالة التي عبرت عنها عملية توازن الردع الرابعة مفادها بأن ليس أمام السعودية سوى الرضوخ للسلام وترك اليمنيين يعالجون مشاكلهم بأنفسهم.

الحوزة: كيف ترد على الادعاء السعودي بمهاجمة أهداف مدنية؟

بالطبع اعتادت السعودية على تزييف الحقائق وقلبها، فهي من ناحية تعاني حالة إنكار مرضية، ولا تريد الاعتراف بفشل عدوانها على اليمن، ومن ناحية ثانية لا تريد الاعتراف بقدرة الجيش واللجان الشعبية اليمنية على تطوير منظومات صاروخية متعددة وطائرات بغير طيار.
الحوزة: الجميع يعلم ان قرار الحرب على اليمن هو قرار أمريكي، وان قرار السعودية ليس بيدها. اذن كيف يمكن الوصول الى الحل؟

نعم، قرار الحرب على اليمن هو أمريكي وصهيوني تنفذه السعودية والإمارات وتحالفهما المجرم، والسعودية اليوم تعيش ورطة حقيقية في اليمن ووضعها الداخلي والاقتصادي يزداد سوء، ولكن الإدارة الأمريكية وبريطانية وفرنسية من أجل استمرار مبيعات الأسلحة تعطل محاولات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة. ان صمود الشعب اليمني سوف يجبر السعودية على الرضوخ لعملية السلام.
الحوزة: كيف ترى تحركات الإمارات في الجنوب اليمن وعلاقة العيدروس الزبيدي مع الصهاينة؟ هل اسرائيل تخطط للحضور في جنوب اليمن؟

 الامارات تلعب الدور التخريبي  المكمل للدور السعودي في اليمن وتنفيذ الأجندات الاستعمارية بتفكيك اليمن ونهب ثرواته واحتلال سواحله وجزره  لمصلحة الكيان الصهيوني في المقام الأول، وفي هذا السياق تقود دولة الإمارات الجهود المشبوهة في التقارب مع الكيان الصهيوني والترويج للتطبيع مع الكيان الصهيوني، ولا نستغرب إذا ما انجر المجلس الانتقالي الجنوبي نحو المخطط الإماراتي والتوجه نحو الصهاينة؛ لأن هولاء المرتزقة لا يمتلكون قرارهم.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 5 =