۵ آبان ۱۴۰۰ |۲۰ ربیع‌الاول ۱۴۴۳ | Oct 27, 2021
الشيخ علي دعموش

وكالة الحوزة_ أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ علي دعموش خلال احتفال بذكرى مولد الامام علي، في "معهد الرسول الأعظم الجامعي للعلوم الصحية"، أن كل الوقائع والاحداث التي جرت منذ ست سنوات وحتى الآن، أثبتت أن ما يجري في سوريا ليس ثورة أو انتفاضة شعبية، وإنما مشروع يستهدف تغيير موقع سوريا ودورها في المنطقة.

وكالة أنباء الحوزة_ أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ علي دعموش خلال احتفال بذكرى مولد الامام علي، في "معهد الرسول الأعظم الجامعي للعلوم الصحية"، أن "كل الوقائع والاحداث التي جرت منذ ست سنوات وحتى الآن، أثبتت أن ما يجري في سوريا ليس ثورة أو انتفاضة شعبية، وإنما مشروع يستهدف تغيير موقع سوريا ودورها في المنطقة وموقفها من القضية الفلسطينية وحركات المقاومة في لبنان وفلسطين".

وقال : "لقد قلنا منذ البداية ومن موقع فهم حقيقة ما يجري في سوريا والمنطقة، أن الهدف نقل سوريا من محور المقاومة الى المحور الاميركي الاسرائيلي، وتدمير سوريا وتفتيتها لمصلحة اسرائيل، وجاؤوا بداعش والنصرة وكل الارهابيين لتحقيق هذه الاهداف، وعندما دخلنا الى سوريا لمواجهة الارهاب التكفيري دخلنا ونحن نملك رؤية واضحة، لاننا كنا ولا زلنا ندرك بأن المشروع الاميركي الاسرائيلي التكفيري لا يستهدف سوريا وحدها وانما يستهدف المقاومة وكل المحيط، وأن الأدوات الإرهابية التي جيء بها الى سوريا إذا تمكنت من السيطرة على سوريا ستتمدد الى كل المحيط والى لبنان، وأننا إن لم نقاتلهم في سوريا سيفرض علينا أن نقاتلهم في قلب لبنان، في مدننا وقرانا وبيوتنا".

أضاف: "اليوم يتأكد أكثر من أي وقت مضى أن الإرهاب يستهدف الجميع ولا يستثني أحدا، وأن هذه العصابات انما هي مجرد أدوات في المشروع الاميركي الإسرائيلي في المنطقة، ولذلك كلما شعرت أمريكا واسرائيل وحلفائهما بضعف وتقهقر أدواتهم في سوريا يتدخلون لدعمهم وانقاذهم، ولكي يبرروا تدخلهم يختلقون الذرائع الواهية كما فعلوا في خان شيخون".

وأكد أن "هناك دولا وأجهزة استخبارات ومنظمات دبرت ما جرى في خان شيخون من استهداف للمدنيين بالسلاح الكيميائي لاتخاذه ذريعة للعدوان على سوريا، ولاستدراج التدخل الاميركي المباشر في سوريا، ونفس هذه الدول والمنظمات لا تزال تدبر وتخطط لاستخدام السلاح الكيميائي لمهاجمة دمشق والاعتداء مجددا على سيادة سوريا وعلى الشعب السوري".

ورأى أن "العدوان الاميركي على سوريا هو اعتداء ارهابي مكمل للارهاب الذي تمارسه داعش والنصرة ضد سوريا، ومحاولة فاشلة لرفع معنويات الجماعات الارهابية المتهاوية بعد الانتصارات التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه في حلب والشمال وجوبر وحماه".

وقال :"كل التهويل والتهديد والعدوان الاميركي لن يثنينا عن استكمال المعركة ضد الارهاب في سوريا ولا عن دعم الجيش والشعب السوري الذي يقوم الى جانب حلفائه بمحاربة الارهاب ويقدم تضحيات كبيرة من أجل دحر الارهابيين".

وختم: "نحن سنكمل هذه المعركة الى جانب حلفائنا حتى القضاء على الارهاب وسحق الجماعات الارهابية وتطهير كل الاراضي السورية من رجسهم، لتأمن سوريا وليأمن لبنان ولتعيش شعوب المنطقة بسلام".

 

ارسال التعليق

You are replying to: .
3 + 8 =