۲۴ تیر ۱۴۰۳ |۷ محرم ۱۴۴۶ | Jul 14, 2024
مرشحو الإنتخابات الرئاسية الإيرانية يبدؤون بطرح برامجهم الإنتخابية

وكالة الحوزة - تزامنا مع إجراء الانتخابات الرئاسية الـ14 بدأ المرشحون الستة بتقديم برامجهم الانتخابية من خلال الظهور في البرامج التلفزيونية.

وكالة أنباء الحوزة - نقلا عن وكالة العالم؛ تزامنا مع إجراء الانتخابات الرئاسية الـ14 بدأ المرشحون الستة بتقديم برامجهم الانتخابية من خلال الظهور في البرامج التلفزيونية وتعبير كل منهم عن أولوياته التي من المفترض ان يعمل بها بعد انتخابه رئيسا للجمهورية، ومن أهمها تحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين.

حيث اكد أمير حسين قاضي زاده هاشمي أن التحزب بمثابة سم للبلاد، وهمّ المواطن ليس السياسة وانما الاقتصاد والمعيشة.

وقال أمير حسين قاضي زاده هاشمي مرشح الانتخابات الرئاسية في ايران:"سأعمل على منح جواز السفر الايراني مكانته، وتحسين قيمة العملة الوطنية، النمو الاقتصادي للبلاد كان سلبيا لمدة عقد من الزمن، والآن أصبح إيجابيا، لكن الشعب لم يذق لذته بعد، التزامي هو محاولة خلق رأس المال الاجتماعي للبلاد، والحفاظ عليه وتحسينه. وإذا تحدثنا عن الاقتصاد والثقافة، فإن ذلك يعني استعادة أمل الناس".

وقال سعيد جليلي بدوره نحن أمام فرصة تاريخية للنهوض بواقع البلاد ويجب عدم إضاعتها.

وقال سعيد جليلي مرشح الانتخابات الرئاسية في ايران:"سافرت إلى أجزاء مختلفة من البلاد أكثر من140مرة، وتعرفت على مشاكل الطبقات والنقابات المختلفة عن قرب وفي قلب الميدان. ليس لدى الرئيس فرصة للتأخير ولو ليوم واحد. وبناء على سنوات من التحضير، لن نفوت يوما واحدا، بل سنبدأ العمل في اليوم التالي للانتخابات".

وتحدث المرشح الآخر محمد باقر قاليباف عن شعاره، وهو 'الخدمة والتطور' وقال إنه سيقوم بتنفيذه على أرض الواقع.

وقال محمد باقر قاليباف مرشح الانتخابات الرئاسية في ايران:"النمو الاقتصادي والاهتمام بالاستثمار والنظام المالي والسياسات النقدية والمصرفية وتوزيع الدخل، أي نظام الضرائب والدعم، هي من القضايا التي كانت مهمة بالنسبة لنا في خطة التنمية السابعة، وينبغي أن يستمر نهج الخطة السابعة التي وضعت في مجلس النواب والحكومة في الحكومة المقبلة حيث قامت الحكومة الثالثة عشرة بالتحضير لها، وأعطت موازنة العام الحالي، وكانت الموازنة مبنية على خطة التنمية السابعة".

وقال مسعود بزشكيان المرشح الاخر في برنامجه الانتخابي علينا ان نتصالح مع الشعب وأن نصل الى الأهداف من خلاله.

وقال مسعود بزشكيان مرشح الانتخابات الرئاسية في ايران:"إذا أردنا أن ننمو، علينا أن نستثمر، وكلما اتسعت رؤيتنا، زاد رأس المال والإنتاج ومشاركة الشعب في الاقتصاد، والخطوة الأولى هي تصحيح رأس المال البشري الذي يغادر البلاد ..إدارة أداء الموارد البشرية، والأجور على أساس الأداء، والتعاقد التعاقدي أو إدارة الأداء، والإصلاحات الأساسية، والتغييرات في طريقة معاملة المدراء، هي الاستراتيجيات الخمس التي سأتبعه.

نحن اليوم في مكانة عالية ونعرف كدولة قوية ذات قدرة عالية ودعم شعبي هذا ما قاله مصطفى بور محمدي في برنامجه الانتخابي في قناة العالم الفضائية".

وقال مصطفى بورمحمدي مرشح الانتخابات الرئاسية في ايران:"في المنطقة لا نخشى أي لقاءات ومفاوضات، وإذا علمنا فاننا سنصل إلى نتيجة واضحة في المفاوضات من أجل المصالح الوطنية والأمن القومي، فلا نخشى المفاوضات لأننا نؤمن بأنفسنا".

في الاجتماع الأول لمقره الإقليمي، قال علي رضا زاكاني إن إحدى القضايا المهمة هي تحويل التهديدات إلى فرص، وقال إن من الضروري لنا جميعا نحن المرشحين للرئاسة أن نتحلى بالشفافية. كلنا مدينون للشعب والشهداء، وعلينا أن نكون مسؤولين وأمامنا مهام ثقيلة لمواصلة طريق الشهيد رئيسي.

ارسال التعليق

You are replying to: .