۳۰ فروردین ۱۴۰۳ |۹ شوال ۱۴۴۵ | Apr 18, 2024
تصاویر / نشست صمیمی اعضای انجمن اساتید انقلابی سطوح عالی حوزه علمیه قم با آیت الله محسن اراکی

وكالة الحوزة - في شرحه لمكانة الشهادة وتكريم القائد الشهيد في النجباء، اعتبر عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله الأراكي أن انتصار المقاومة على الاستكبار أمر مؤكد وحتمي.

وكالة أنباء الحوزة - أقيمت مراسم أربعينية الشهيد ابي تقوى المعاون العسكري لحركة النجباء وتكريم شهداء على طريق القدس التابعين للمقاومة الإسلامية في العراق، وذلك بجهود مركز ادارة الحوزة العلمية وحضور حشود من الشعب الإيراني والعلماء وممثلين عن فصائل المقاومة في المنطقة مساء يوم الخميس الموافق 15 اكتوبر في المسجد الأعظم بقم المقدسة.
وخلال كلمة له في هذا الحفل، أشار عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام إلى الدور المتميز لأبي تقوى في استهداف قواعد الاستكبار الأمريكي، ووصف الشهيد بأنه أحد جبال الصمود الشامخة في غرب آسيا، قائلا: أن المقاومة حركة إسلامية أصيلة ذات جذور قرآنية ويرتبط تاريخها بكربلاء ونهج الأنبياء.
وشدد آية الله محسن الأراكي على أن السنن الإلهية تضمن انتصار محور المقاومة في المعركة ضد الاستكبار، متابعا: ان حزب الله والمقاومة الإسلامية حركة تقوم على هذا العهد مع الله بأننا سننصر دين الله حتى آخر نفس فينا وسننتصر وسنفي بوعدنا.
وبعد أن شرح المكانة السامية للشهادة في سبيل الله، صرح أنه حسب السنن الإلهية نحن على يقين أن النصر سيكون حليف المقاومة الإسلامية الفلسطينية، ونعلن في هذا الاجتماع أننا سنستمر في دعم غزة والمقاومة الإسلامية وسنمرغ أنف العدو بالأرض، ونطرد أمريكا من المنطقة.
وفي ختام كلمته قال آية الله الأراكي: بصمود الشعب الإيراني العظيم والحشد الشعبي وفصائل المقاومة الأخرى في العراق واليمن وفلسطين سيتحقق النصر الحتمي على أمريكا. ولن نحتفل بالانتصار على إسرائيل فحسب، بل سنحتفل أيضا بالانتصار على أمريكا وإنجلترا.
وكان ممثل حركة الجهاد الإسلامي الفلسطيني في إيران المتحدث الآخر في الحفل حيث صرح: في اليوم الـ 132 للحرب، قدم شعب غزة 28 ألف شهيد ودمر الكيان الصهيوني البنية التحتية والمناطق السكنية، لكن رغم ذلك لم ينهزم أهل غزة ولم يرفعوا راية الاستسلام في وجه الصهاينة.
وأكد ابو شريف على أن المقاومة العراقية، ومن ضمنها الشهيد أبو تقوي وحزب الله اللبناني وأنصار الله في اليمن، لقد قاموا بواجبهم تجاه فلسطين، وأنا باسم حركة الجهاد الإسلامي والشعب الفلسطيني أحيي الشعب العراقي ومقاومته.
الجدير بالذكر أنه في ختام الحفل تم تكريم عائلة الشهيد أبو تقوى السعيدي بحضور عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام آية الله الشيخ الأراكي، ممثل الجهاد الإسلامي الفلسطيني في ايران ناصر ابو شريف، القائد البارز في الحشد الشعبي نصر الشمري، عضو جماعة العلماء والمدرسين في حوزة قم آية الله السيد محمد غروي، عضو مجلس خبراء القيادة آية الله غلام رضا فياضي، القائد الأعلى للجيش الايراني في قم اللواء نعمت محسني زرين، رئيس الحوزة البحرانية في قم الشيخ عبد الله الدقاق، معاون رئيس بلدية قم المهندس محمد رضايي، رئيس مجمع ممثلي طلاب الحوزة وعدد من فضلاء الحوزة العلمية في قم المقدسة.
وفي جانب آخر من الحفل تم إهداء كوفيات الامام الخامنئي (مد ظله العالي) وخواتم من آية الله الأعرافي رئيس الحوزة العلمية في ايران واجزاء من حجر قبة مرقد السيدة المعصومة (س) لأخ الشهيد وأبناءه. كما أن عائلة الشهيد ابي تقوى قدمت خاتم الشهيد إلى آية الله الأراكي.
ومن الجوانب البارزة الأخرى في هذا الاجتماع كان الحضور الحماسي لطلبة الحوزة وعلماء الدين من اللواء 83 وحضور أعضاء المجموعة الكشفية لحركة النجباء في العراق إلى جانب مختلف شرائح الشعب.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .