۱ مرداد ۱۴۰۳ |۱۵ محرم ۱۴۴۶ | Jul 22, 2024
المفتي قبلان

وكالة الحوزة - صرح الشيخ أحمد قبلان:"البلد بحالة حرب، وما تقوم به المقاومة على الجبهة الجنوبية سيحدد مصير لبنان وسيادته لعقود، ولا تنازل ولا استهتار بالسيادة اللبنانية".

وكالة أنباء الحوزة - اشار المفتي الجعفري الممتاز سماحة الشيخ أحمد قبلان الى انه "لا شك ولا ريب أن البلد يعيش مأزقاً تاريخياً، والمكابرة التي يتلبّسها أهل السياسة انتحار للبلد، فما شهدناه في معرض الموازنة يُظهر كم أن البلد مأزوم، وكذلك أهل السياسة، والموازنة لا شك أنها موازنة الضرورة، والتصويت عليها أمر يوازي بأهميته حفظ البلد، ولكن من دون عرض بضاعة إبليسية، وخاصة فيما يتعلق ببعض الضرائب والرسوم، فلا حلّ دون مالية دولة تلحظ الدور الاجتماعي والصحي والخدماتي للدولة، وإلا فإننا نهدم الدولة على رؤوس أهلها. والمطلوب في هذا المجال رؤيةٌ اقتصادية، وهيكلة مالية حقيقية للمصارف، وتأكيد مطلق على ضرورة حفظ الودائع؛ على أنّ الضريبة التصاعدية عادلة حين تطال الرؤوس الكبيرة؛ والضريبة بمقدار الحاجة الوطنية والاجتماعية لها ضرورة، ولكن من دون شيطنتها وإلا خسرت تلك الضرورة".
ووجه المفتي قبلان خطابه "للبعض" بالقول:"البلد بحالة حرب، وما تقوم به المقاومة على الجبهة الجنوبية سيحدد مصير لبنان وسيادته لعقود، ولا تنازل ولا استهتار بالسيادة اللبنانية، وما يجري في غزة ولبنان وباب المندب هو سيادي بامتياز، وترابطه أيضاً ضرورة سيادية للجميع، والعدو في كل هذه الجبهات واحد، إسرائيل ومن يدعمها".
وذكّر قبلان الحكومة بأن "الانتهاء من أزمة النزوح ضرورة ماسة بحجم بقاء لبنان، والبداية من حماية الأسواق وتأمين اليد اللبنانية العاملة، ومنع النزوح من تشكيل أي قوة نفوذ واستثمار مهما كان نوعه ووصفه، ولا بد من تكوين داتا وطنية للنزوح، ولا بد من فتح البحر؛ والتأخير بذلك أزمة أكبر، وكارثة وطنية أكبر، ولا سيادة لأوروبا في هذه البلاد، ومن غير المقبول أن يتحوّل الجيش اللبناني حرساً بحرياً لأوروبا الشريكة بالمذبحة السورية".

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .