۲۸ تیر ۱۴۰۳ |۱۱ محرم ۱۴۴۶ | Jul 18, 2024
کاظم صدیقی در خطبه‌های نمازجمعه تهران

وكالة الحوزة - أكد خطيب جمعة طهران المؤقت حجة الاسلام كاظم صديقي ان هجوم حرس الثورة الاسلامية على مقرات الإرهابيين هو بمثابة تحذير لجميع اعداء ايران ليدركوا أنهم إذا ارتكبوا هذه الجرائم، فلن يكون هناك مكان آمن لهم تحت هذه السماء وفي أي مكان في العالم.

وكالة أنباء الحوزة - اشار حجة الاسلام صديقي في خطبتي صلاة جمعة طهران اليوم الى قصف قصف حرس الثورة بالصواريخ مقرات الموساد والارهابيين في كردستان العراق وشمال سوريا، وقال : في ليلة الاثنين الماضي، قام الحرس الثوري البطل واليقظ دائمًا، وردا على الاغتيالات التي نفذت خلال هذه الأيام والارهاب الاعمى لداعش والكيان الصهيوني الغاصب والهمجي، باغتيال شخصيات فذة مثل الشهيد سيد رضي، بعملية أر بقصف مواقع الإرهابيين في بلدين مختلفين في نفس الوقت، وهذا الهجوم البطولي الدقيق للغاية أضاف ورقة ذهبية إلى الصفحات الذهبية للحرس الثوري والقوات المسلحة.
وتابع قائلا: هناك عدة نقاط جديرة بالملاحظة في هذا الصدد، حيث أن الحرس الثوري استهدف مقرين وبدأ الانتقام في وقت مناسب، كان بإمكانهم تنفيذ هذا الهجوم من طريق كرمانشاه (غرب) أو طريق أقرب، ولكن من مسافة بعيدة. من 1200 كيلومتر وبدأت العملية من خوزستان (جنوب غرب)، لذا فمن الضروري تحذير "إسرائيل" المتوحشة والمهزومة حتى تدرك أن صواريخنا قادرة على استهدافها وبالتالي لا تسمح لنفسها بمواصلة أنشطتها الإرهابية، وليختبئ هذا الحيوان الخطير في قوقعته ولا يجرؤ على النظر إلينا.
وأكد خطيب جمعة طهران المؤقت أن حرس الثورة الاسلامية هو ذراع الشعب لحماية أمن البلاد، وقال: إن تحرك الحرس الثوري تم نيابة عن الشعب الإيراني الغيور، وكان بمثابة تحذير لجميع مضمري السوء، ليدركوا أنهم إذا ارتكبوا هذه الجرائم فلن يكون هناك مكان آمن لهم تحت هذه السماء وفي أي مكان في العالم.

ارسال التعليق

You are replying to: .