۱۴ آذر ۱۴۰۰ |۲۹ ربیع‌الثانی ۱۴۴۳ | Dec 5, 2021
رئيس حركة "حماس" في غزة يحيى السنوار

وكالة الحوزة - أعلن رئيس حركة "حماس" في غزة يحيى السنوار أنَّ المقاومة الفلسطينية كانت طيلة معركة سيف القدس على مستوى عالٍ من التنسيق والتواصل المستمر مع المقاومة في لبنان، مُعربًا عن ثقته بأنّ كلّ قوى المقاومة والممانعة ستكون في المعركة المُقبلة إذا نادتنا المقدّسات.

وكالة أنباء الحوزة - وكشف أنَّ الرّشقات والطائرة التي أُرسلت كانت بتنسيقٍ بين المقاومة في لبنان والمقاومة في غزة، مشيرًا إلى أنَّه المقاومة بلبنان أُطلعت على أنّ هذه مجرّد رسالة للعدو الصهيوني، مشدِّدًا على أنَّه لو تدحرجت الأمور لكانت المقاومة في لبنان إلى جانب المقاومة الفلسطينية بالميدان.
السنوار للعدو: زوالكم مرهونٌ بالقدس والأقصى
وأوضح السنوار أنَّه أصبح لدى المقاومة الفلسطينية إمكانية إطلاق مئات الصواريخ في الدقيقة الواحدة بمدى ۱۰۰ كلم و ۲۰۰ كلم، مضيفًا "قلنا كلمتنا بالحديد والنار والصواريخ عندما اعتدى الإحتلال على المسجد الأقصى"
وقال السنوار "ليعلم العالم وقادة الإحتلال أنّ للأقصى رجالاً يحموه"، مشيرًا إلى أنَّ ما جرى مجرد مناورة صغيرة لما يمكن أن يواجهه العدو الصهيوني إذا حاول المس بالأقصى.
وتوجّه للعدو، مشددًا على أنّ قرار زوال الكيان الصهيوني مرهونٌ بتنفيذ مخطّطتهم في القدس والمسجد الأقصى وبناء هيكلهم المزعوم، لافتًا إلى أنّ في الداخل المحتل أكثر من ۱۰ آلاف استشهادي إذا حاول العدو المس بالأقصى.
معركة "سيف القدس"
وقال السنوار أنّ هذه الجولة من التصعيد بدأت بعد اقتحام الإحتلال للمسجد الأقصى والإعتداء على المصلّين، وانتهت بعدم تخطيط قادة الإحتلال شيئًا من مخططاتهم في هذه المعركة وخرجوا مهزومين منها.
وبينَّ أنّ العدو فشل على المستوى الإستخباري بشكلٍ مروّع حيث أنَّ كل البُنى التحتية للمقاومة ما تزال سليمة، كما كشف أنَّ في غزة أنفاق تفوق الـ ۵۰۰ كلم والضّرر الذي لحق بالأنفاق لا يتجاوز الـ ۵ بالمئة.
رئيس حركة "حماس" في غزة أفاد أنَّ استخبارات المقاومة كانت مطَّلعة على عمل العدو الذي كان هدفه استجلاب قوات المقاومة نحو الأنفاق عبر حديثه عن العملية البرية، فخرجت طائرات الـ F۱۶ لقصف محيط الجدار واستهداف المقاومين ولكنها فشلت.
كذلك لفت إلى أنّ "كلام العدو عن استهداف قوّتنا الصاروخية هو أفرغ من الفارغ واستهدف فقط ۳ مرابض"، ذاكرًا أنَّ كتائب "القسام" كانت تنوي اختتام هذه الجولة بقصف ۳۰۰ صاروخ برشقة واحدة ولكنها أُوقفت في آخر لحظة نتيجة الوساطات.
وأعلن عن الحصيلة الإجمالية لشهداء الفصائل ۵۷ شهيدًا للقسام و۲۲ شهيدًا لسرايا القدس، وحصيلة الشهداء العسكريين هي ۸۰ مقاتلًا من القسام وسرايا القدس وألوية الناصر.
وحول محاولة الإحتلال النيل من قيادات الصف الأول للمقاومة، قال السنوار أنَّ جيش الإحتلال نجح نجاحًا باهرًا في ضرب منازل المدنيين وقتل الأطفال، بينما بقيت قيادات الصف الأول لدى فصائل المقاومة وستواصل عملها بعد فشل العدو في استهدافها.
فرض المعادلات
السنوار أكَّد أنَّ المقاومة باتت تملك القدرة على فرض حظر التّجول في "تل أبيب"، مضيفًا "ليعلم شعبنا أنّ خلفه مقاومة تحميه"
ورأى أنَّ المطلوب من أهلنا في القدس مواصلة الدفاع عن الأقصى ومن أهالي حي الشيخ جراح وسلوان الثبات لأنّ خلفهم مقاومة تدعمهم.
وإلى أهالي الضفة الغربية، شدَّد على ضرورة منع أن يعربد علينا أي مستوطن والإحتلال من التوغّل وسلب الأراضي، ووجوب مهاجمة المستوطنات التي تمّ إنشاؤها.
كما دعا فلسطينيي الشتات للتحضير للزحف وتحرير الأرض، متوعدًا بحرق "الأخضر واليابس" إذا لم تحل مشاكل غزة الناتجة عن الحصار.
إلى ذلك، شكر السنوار الجمهورية الإسلامية في إيران التي لم تبخل على فصائل المقاومة الفلسطينية بالمال والسلاح والخبرات في شتّى المجالات، مؤكدًا عدم حاجة "حماس" و"القسام" للأموال التي تأتي للإعمار.
وتابع "سنقوم في الفترة المقبلة بمقاومة شعبية متقدمة سيكون ظهرها محمياً بالمقاومة العسكري، بالإضافة إلى ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني"، مُردفًا سنتعامل في حركة حماس بإيجابية مع محاولة الخروج من الانقسام.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
6 + 8 =