۲۶ مهر ۱۴۰۰ |۱۱ ربیع‌الاول ۱۴۴۳ | Oct 18, 2021
عبد اللطیف القانوع سخنگوی جنبش حماس

وكالة الحوزة - اعتبرت حركة حماس في فلسطين مصادقة حكومة الاحتلال الصهيوني على إنشاء معابد يهودية يأتي في إطار إنشاء بؤر استيطانية جديدة، وتمدد المشروع الاستيطاني في الضفة الغربية و يعكس السياسة العدوانية المستمرة من قبل الاحتلال في تهويد الأرض الفلسطينية وسرقتها.

وكالة أنباء الحوزة - وقال المتحدث بإسم الحركة عبداللطيف القانوع:"يأتي إعلان حكومة الاحتلال الصهيوني بإنشاء معابد يهودية في مستوطنات الضفة في الوقت الذي التقى فيه رئيس السلطة بوزير الحرب الصهيوني غانتس، واستمرار أجهزة أمن السلطة في التنسيق الأمني مع الاحتلال، والبحث عن وهم اللقاءات الثنائية وعبثية المفاوضات، وانشغالها بإجراء انتخابات قروية صغيرة بشكل منفرد ودون توافق وطني، متجاهلة مواجهة التمدد الاستيطاني في الضفة الغربية، وهو ما شجع الاحتلال على ارتكاب جرائم ضد شعبنا وبناء مزيد من البؤر الاستيطانية".
وتابع القانوع قائلاً:"مصادقة الاحتلال الصهيوني وتصاعد وتيرة الاستيطان في الضفة يتطلب مواجهته والتصدي له بمختلف الأدوات والوسائل وتصاعد المقاومة ضد المحتل الصهيوني وقطعان مستوطنيه من خلال رفع اليد الغليظة لأجهزة أمن السلطة عن المقاومين والثائرين في الضفة الغربية، ووقف ملاحقتهم واعتقالهم، وإنهاء كل أشكال التنسيق الأمني مع الاحتلال".
كشفت وسائل الاعلام العبرية اليوم الاربعاء ان حكومة الاحتلال "الإسرائيلي" تخطط لإنشاء كنس ومعابد لليهود في المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة.
وقالت صحيفة "إسرائيل اليوم" ، إن "الحكومة الإسرائيلية تعتزم إنشاء كنس يهودية في مستوطنات الضفة الغربية ومناطق أخرى في البلاد، وطرحها ضمن خطة الأولويات الوطنية للحكومة".
وأشارت الصحيفة إلى أنه "من المقرر توزيع 6.25 مليون دولار على 30 مستوطنة، بدعوى وجود نقص في الكنس أو المباني المخصصة لإقامة الطقوس اليهودية، وأن ميزانية العام الجاري ستخصص للمستوطنات.

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 6 =