۲ آبان ۱۴۰۰ |۱۷ ربیع‌الاول ۱۴۴۳ | Oct 24, 2021
الشيخ «محمد عمرو» المسؤول الإعلامي والثقافي في تجمع العلماء المسلمين في لبنان

وكالة الحوزة ـ أکد الشيخ «محمد عمرو» المسؤول الإعلامي والثقافي في تجمع العلماء المسلمين في لبنان: العالم الغربي اجمالا وفي الاغلب هو متعاطف بالكامل مع الصهاينة، وهم يعملون منذ عشرات السنين لدعم وتقوية وتثبيت هذا الكيان المغتصب في كل المحافل وعلى كل الاصعدة المادية والعسكرية والاعلامية وحتى التدخل المباشر لحمايته كلما اقتضت الحاجة.

وكالة أنباء الحوزة - قال مسؤول منطقة جبل لبنان والشمال في حزب الله والمسؤول الإعلامي والثقافي في تجمع العلماء المسلمين في لبنان الشيخ «محمد عمرو» خلال مقابلة مع مراسلنا: ان محور المقاومة هو جسد واحد وغرفة عمليات واحدة وادارة واحدة، ولديهم القدرة الكاملة والجاهزة لسحق ومحق ومحو هذا الكيان المغتصب وهم جاهزون وعلى سلاحهم وينتظرون الفرصة المناسبة والتي يتمنون ان تكون قريبة جدا جدا واميركا والكيان الصهيوني وكل الدول الغربية والعربية والاسلامية التي تدور بالفلك الاميركي كلها مربكة وبحالة ضياع وخفة وزن والامر لله ولارادته ولقيادة محور المقاومة وانا واياكم منتظرون.

وفیما یلي نص المقابلة:

الحوزة: كيف ترى سعادتكم تداعيات الإنتهاكات الأخيرة للصهاينة في القدس وحي الشيخ جراح وأهدافها لطرد سكانه؟

الكيان الصهيوني المحتل لفلسطين وبعد حركة التطبيع الخليجية المجانية والذليلة وبعد اعتراف ترامب وادارته بالقدس عاصمة ابدية للكيان واعترافه بحقهم في الجولان والضفة الغربية، وبعد ما سموها صفقة القرن، وبعد الشعور الصهيوني بان العالم كله يدور بفلكهم وبخدمتهم وزهوهم وغرورهم، وبعد بدا الصهاينة عملية تهويد وسيطرة كاملة على مدينة القدس ومحيطها ومن ضمنها حي الشيخ جراح والمسجد الاقصى، وعملوا على جلب الالف المستوطنين المتعصبين الارهابيين لاجل الدخول الى المسجد يوميا لفرض صورة جديدة بان المسجد الاقصى لهم، ويحق لهم ان يفعلوا به ما يشاؤون وايضا كل الارض لهم، ويحق لهم ان ياخذوها ساعة يريدون من هنا لم يمن امام الفلسطيني المستضعف الا ان ينتفض لارضه وعرضه، وما تبقى من كرامته حيث اصبح بين السلة والذلة.

الحوزة: ما هو تعليقكم عن ردود المقاومة الفلسطينية ضدالصهاينة والمستوطنات الإسرائيلية ومستقبل التوترات الحالية؟

انطلقت انتفاضة الشباب الفلسطيني في حي الشيخ جراح، واعتصموا في الشارع لحماية بيوتهم من الانتهاكات الارهابية الصهيونية، وكذلك تم تعيين يوم الاثنين الاخير من شهر رمضان المبارك لدخول لاجتياح عشرات الالاف من المستوطنين المتطرفين المسجد الاقصى واحتلاله بالكامل مما حمل الشباب المقدسي وكل اهل القدس ومحيطه من (فلسطيني 48) الى الاستنفار للدفاع عن اولى القبلتين. فقام الجيش الصهيوني بمهاجمتهم في حي الشيخ جراح وفي المسجد الاقصى لاخراج ابناء الارض وحماتها منها بالحديد والنار، وكانت ستحصل مجازر اضافة لرسم واقع جديد لن يعود فيه للفلسطيني وجود في كل مدينة القدس وضواحيها، وستصبح مدينة يهودية صافية من هنا كانت هبة ابناء غزة من الاخوة في حماس والجهاد وباقي الفصائل في اللحظة الصحيحة والدقيقة، وكان لا بد من ايقاف العدو الصهيوني عند حده، ولا بد من فرض معادلات جديدة ومغايرة كليا للخنوع الاعرابي والتامر الدولي في فلسطين المحتلة، ولن تقف الحرب قبل ذلك وهكذا بدات المقاومة الفلسطينية في دك المستوطنات المحتلة وصولا الى تل ابيب وما بعدها بمئات الصواريخ الثقيلة مما اربك العدو وحلفائه سياسيا واربك العدو عسكريا؛ فهو ومنذ اربعة ايام لا يدري ماذا يفعل، وما ذا سيفعل مع القدرة المتفوقة والدقيقة والمذهلة للمقاومة الفلسطينية في غزة المحاصرة برا وبحرا وجوا .

الحوزة: ما هو رأيكم عن الصمت الدولي خاصة الحكومات الغربية تجاه العدوان الصهيوني وهل ترى أمل في تحرك وإجتماع العربي الخليجي لكبح جماح الصهاينة؟

العالم الغربي اجمالا وفي الاغلب هو متعاطف بالكامل مع الصهاينة، وهم يعملون منذ عشرات السنين لدعم وتقوية وتثبيت هذا الكيان المغتصب في كل المحافل وعلى كل الاصعدة المادية والعسكرية والاعلامية وحتى التدخل المباشر لحمايته كلما اقتضت الحاجة؛ لذا لن يخرج منهم لا اليوم ولا غدا اي شيء حتى الشجب والادانة فضلا عن اي اجراء عملي؛ ولهذا لا يجوز ولا يعقل ان نعول او ننتظر اي حركة مما يسمى العالم الغربي او الراي العام العالمي ولا حتى ما تسمي نفسها الجمعيات والمؤسسات الدولية الانسانية. اما دول الخليج المطبعة والمتعاملة فهي اوهن واضعف واذل من ان تاخذ موقفا داعما او مساندا للفلسطينين وقضيتهم والامل كل الامل، بل هو الواقع ان محور المقاومة الممتد من ايران الى العراق وسوريا ولبنان وصولا الى اليمن وكل الشرفاء من ابناء شعوبنا العربية والاسلامية ومستضعفي العالم هم من يقف الى جانب الفلسطينين شعبا وارضا ومقاومة بكل الامكانيات المادية والعسكرية والسياسية؛ ولهذا لا موقف الا موقف الصاروخ والبندقية ولا قرار الا قرار اهل الارض ومقاومتهم الباسلة من حماس الى الجهاد والى كل فصيل مناضل ومجاهد. القرار لهم والكلمة لهم ومحور المقاومة ينتظر اشارة منهم.

الحوزة: ما هو دور الجبهة المقاومة الضغط على العدو الإسرائيلي عبر الدعم عن فلسطين أو تحركات دبلوماسية ضدالصهاينة؟

ان محور المقاومة هو جسد واحد وغرفة عمليات واحدة وادارة واحدة، ولديهم القدرة الكاملة والجاهزة لسحق ومحق ومحو هذا الكيان المغتصب وهم جاهزون وعلى سلاحهم، وينتظرون الفرصة المناسبة والتي يتمنون ان تكون قريبة جدا جدا. واميركا والكيان الصهيوني وكل الدول الغربية والعربية والاسلامية التي تدور بالفلك الاميركي كلها مربكة وبحالة ضياع وخفة وزن والامر لله ولارادته ولقيادة محور المقاومة وانا واياكم منتظرون، والحمد لله رب العالمين.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
1 + 5 =