۲۸ شهریور ۱۴۰۰ |۱۱ صفر ۱۴۴۳ | Sep 19, 2021
"داوید بارنع" رئیس جدید موساد اسرائیل

وكالة الحوزة - كشفت إمارات ليكس، عن توجيه الإمارات دعوة إلى رئيس الموساد الإسرائيلي الجديد "دافيد دادي برنيع" لزيارتها بشكل عاجل.

وكالة أنباء الحوزة - وقالت”إمارات ليكس”، إن الدعوة نقلها مستشار الأمن الوطني في الإمارات "طحنون بن زايد" إلى "برنيع" خلال اتصال هاتفي سري بينهما.
وذكرت المصادر أن "طحنون بن زايد" كان أول المسئولين الأجانب المهنئين "برنيع" فور الإعلان عن توليه منصبه الجديد.
وأوضحت أن "طحنون بن زايد" كان على علاقة وثيقة سابقة مع "برنيع" كون أن الأخير كان يشغل منصب نائب رئيس الموساد.
وأشارت المصادر إلى أن الإمارات تخشى على مستقبل اتفاقيات التطبيع مع "إسرائيل" وتريد المزيد من تعزيز العلاقات الأمنية مع الموساد.
وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" تعيين "برنيع" رئيسا للموساد بمراسم تنصيب حضرها الرئيس الحالي "يوسي كوهين".
وأبلغ "طحنون بن زايد" رئيس الموساد الجديد بأنهما بحاجة إلى بحث العديد من القضايا الملحة والعاجلة في ضوء التطورات الأخيرة في الشرق الأوسط.
وأشارت إلى أن "طحنون" دعاء رئيس الموساد الجديد لزيارة دولة الإمارات بأقرب وقت ممكن لبحث قضايا هامة.
وبينت أن "برنيع" أبلغ "طحنون" أن الإمارات ستكون من أوائل الدول التي سيزورها بعد أن يتسلم مهام منصبه رسميا الأسبوع المقبل.
من جهته قال "رونين بيرجمان" المتخصص في شؤون الاستخبارات في صحيفة “يديعوت احرونوت” العبرية، إن أحد التحديات التي يواجهها الرئيس الجديد للموساد هو الحفاظ على شبكة الجهاز في الشرق الأوسط والتي شكلت الأساس لاتفاقيات التطبيع مع ۴ دول عربية أبرزها الإمارات العام الماضي.
وحذر "بيرجمان" من أن التوقيع على اتفاقيات التطبيع شيء والحفاظ عليها ورعايتها شيء مختلف.
وقال “هذه العلاقات هشة ويمكن أن تكون في خطر كبير بسبب، على سبيل المثال انفجار عنيف مع الفلسطينيين”.
وذكر أن الرئيس الجديد للموساد يواجه تحدي توسيع وتعميق اتفاقيات التطبيع ومحاولة إضافة المزيد من الدول العربية إلى دائرة التطبيع.
وخدم "ديفيد بارنيع" في وحدة استطلاع الأركان العامة. وهو ثاني رئيس للموساد يصل بعد أن أمضى معظم حياته المهنية في قسم التجنيد والتشغيل للوكلاء، حيث يتعلمون كيفية تحديد بيئة متغيرة واجراء التعديلات اللازمة عليها.
وعلى مدار سنوات طويلة، أقام ولي عهد أبو ظبي الحاكم الفعلي لدولة الإمارات "محمد بن زايد" علاقات وثيقة مع جهاز الأمن العام الإسرائيلي الموساد وعمل على تطويرها وصولا لتوقيع اتفاق إشهار التطبيع مع تل أبيب منتصف أيلول/سبتمبر الماضي.
ومع تدشين الاتفاق المذكور وموافقة النظام الإماراتي على السفر بين الإمارات و"إسرائيل" من دون تأشيرات مسبقة، يكون محمد بن زايد حول الإمارات إلى مركز إقليمي لأنشطة الموساد.
وتجمع أوسط إسرائيلية على أن الموساد يعد عراب العلاقات الإماراتية الإسرائيلية، لا سيما فيما يتعلق بالتعاون الأمني وتبادل المعلومات الاستخبارية فضلا عن الاتفاقيات ذات الطابع الاقتصادي.
وسبق أن عقد رئيس جهاز الموساد "يوسي كوهين" عدة اجتماعات سرية وبشكل دوري مع "محمد بن زايد" وأجريا محادثات لتعزيز التعاون وصولا لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق إشهار تطبيع العلاقات بين الجانبين.

ارسال التعليق

You are replying to: .
8 + 8 =