۲ بهمن ۱۳۹۹ | Jan 21, 2021
آیت الله سیدمجتبی حسینی

وكالة الحوزة - عزى سماحة السيد مجتبى الحسيني ممثل الإمام الخامنئي في العراق باستشهاد الدكتور محسن فخري زاده.

وكالة أنباء الحوزة - وفيما يلي تعزية سماحته:

باسمه تعالى

افتتح سماحة السيد مجتبى الحسيني ممثل الإمام الخامنئي  في العراق درسه بتقديم التعازي  باستشهاد العالم النووي الدكتور (محسن فخري زاده).
فبعد تقديم التعازي بهذه المناسبة الى الأمة الإسلامية و لا سيما المراجع العظام وسماحة الإمام الخامنئي و جميع احرار العالم، قال:
ان استهداف هؤلاء الابطال و القيام بمثل هكذا مؤامرات استمرت منذ انتصار الثورة الإسلامية الى يومنا هذا و اخذ منا نخبا عظيمة في مجالات مختلفة و لكن بقيت الثورة الإسلامية والمقاومة تتقوى يوما بعد يوم ولم تزد شعبنا الا العزيمة والصمود و المقاومة تجاه قوى الاستكبار فعلينا دائما ان نتوقع ويلات و مصيبات ما دامنا على الحق  كما ورد عن الامام الباقر (ع) إذ جاءه احد محبيه فقال: والله إني لأحبكم أهل البيت فرد عليه الإمام صلوات الله عليه ( فاتخذ للبلاء جلبابا ).
و اننا اذ نشكر الله عز و جل رغم جميع المؤامرات و المحاولات الجبانة للأعداء فإن الثورة و خط المقاومة تنحو نحو التقدم و الازدهار  و اصبحنا اليوم بنعمة الله اقوى من السابق لكن قوى الشر تحاول بمؤامراتها الجبانة ان تقلل من عزيمتنا و لكن خاب ظنها فان امامنا الخميني العظيم قال: اقتلونا فنحن نزداد عزيمة وصمودا و نثق بالله أنه تعالى يبدل تلك البلايا الى بلايا حسنة متمثلاً بالآية الكريمة  :(وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) .
و نسأل الله ان يجعلنا كأمّة  إسلامية من المهتدين الى كل خير انه سميع مجيب.
والسلام عليكم و رحمة الله وبركاته.

مكتب ممثل الإمام الخامنئي دام ظله في العراق

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
6 + 9 =