۱۶ اردیبهشت ۱۴۰۰ | May 6, 2021
حجت الاسلام و المسلمین سید نجیب خلف الحسنی

وكالة الحوزة - نعى الشيخ إبراهيم العاملي ارتحال أستاذه معلم الأخلاق والأدب والعقائد والفقه والأصول وعلم رجال الحديث التقي الورع السيد نجيب يوسف خلف الحسني الذي وافته المنية بعد صراع مع المرض .

وكالة أنباء الحوزة - كان الراحل قد ساهم ببناء العديد من المساجد في لبنان ، كما قام بتدريس عشرات العلماء والطلاب المراحل الحوزوية ، وقد حضر عليه  الشيخ العاملي بحث كفاية الأصول للمحقق الآخوند ، كما كان الفقيد من أول المشجعين للشيخ العاملي على الاستمرار في الخدمة الحسينية.

خسر لبنان اليوم شخصية دينية بارزة وهو العالم المجتهد السيد نجيب خلف العاملي ابن بلدة شقرا الجنوبية، والذي قضى عمره عالما عاملا صابرا دون أن تلين له قناة أو تفتر له عزيمة، باذلا وسعه لاحياء شريعة الاسلام الحنيف. والسيد نجيب خلف، سليل عائلة مؤمنة ميسورة كانت تتعاطى التجارة ومشهورة بالصدق والأمانة. وهو من بقايا السلف الصالح في جبل عامل، عالم أستاذ ومجتهد مؤلف، غاية في التواضع، ومدرسة في الأخلاق.

مسيرة حافلة

 هو صهر الشيخ الراحل موسى شرارة مفتى الهرمل. وجدير بالذكر أن الشيخ موسى شرارة المذكور هو صهر العالم المعروف والمشهور الشيخ حبيب آل إبراهيم المهاجر. نشط السيد نجيب خلف، في مجال التبليغ وسافر إلى أقطار بعيدة، وكلّف نفسه عناء ومشقة نشر الدعوة لآل بيت الرسول في أصقاع العالم.

 قضى عمره في الدراسة والتدريس التأليف بالإضافة إلى نشاطه الدعوي، إنكبّ على التدريس وتخرّج عليه في المقدمات والسطوح الكثير من العلماء الأجلاء الذين كان له فضل عليهم في توجيههم ورعايتهم.

مؤلفاته

ومع هذا وذاك أغنى المكتبة الإسلامية بالكثير من الأبحاث لا سيما منها الأخلاقي والإجتماعي والتاريخي والفقهي ومنها: صلح الإمام الحسن، الأسرة في مجتمعنا الإسلامي، الهجرة إلى الغرب – تعرّب بعد الهجرة، إثبات الهلال، إنسانية الإنسان: مَن يصنعها وكيف؟ أدبيات وأسس النقد والحوار.

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 0 =