۱۴ مرداد ۱۳۹۹ | Aug 4, 2020
السيد أبو الفضل الطباطبائي الأشكذري

وكالة الحوزة - نوه السيد الطباطبائي الأشكذري على أهمية عنصر الإيمان في تجاوز الابتلاء، وداعياً إلى التضرع إلى الله سبحانه وتعالى والتوسل بأهل البيت(ع) لرفع بلاء فايروس كورونا.

وكالة أنباء الحوزة - في ضوء تعميم كل من وزارة الصحة والأوقاف، وفي ظل تدابير واسعة النطاق تهدف إلى مواجهة فايروس كورونا، قام ممثل الإمام الخامنئي في سوريا، سماحة السيد الطباطبائي الأشكذري، منذ أربعة أيام بإصدار توجيهات بتعليق صلوات الجمعة والجماعة وكافة المناسبات الدينية والثقافية في المقام الزينبي حتى إشعار آخر.

لكن سماحته ألقى كلمة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بدأها بتعزية المؤمنين بذكرى استشهاد الإمام موسى بن جعفر، الإمام الكاظم (عليه السلام) ، مؤكداً على أن المحن والشدائد من أهم وسائل التقرب إلى الله، منوهاً على أهمية عنصر الإيمان في تجاوز الابتلاء، وداعياً إلى التضرع إلى الله سبحانه وتعالى والتوسل بأهل البيت(ع) لرفع بلاء فايروس كورونا.

واستعرض سماحته بعض الدروس التي يمكن أن نستلهمها من الظروف الصعبة الأخيرة التي تمر بها الأمة الإسلامية:

الدرس الأول:
أن نتحمل المسؤولية وذلك بمراقبة أنفسنا وأهلنا وأولادنا، وأن نتوجه إلى الله ونحن في بيوتنا بعدما أغلقت دور العبادة، وأن يكون هذا البلاء فرصة ذهبية للتقرب من الله.

الدرس الثاني:
"ألّا نخرج من بيوتنا إلا للضرورة حفاظاً على أنفسنا ومجتمعنا وعلى الصحة العامة، لأن الصحة العامة هي مسؤولية الجميع".

الدرس الثالث:
"التوجه إلى الله برفع اليدين والتضرع له سبحانه وتعالى، والتوسل بأهل البيت(ع) لرفع فايروس كورونا عن الأمة الإسلامية".

ومن الجدير بالذكر أن سماحته بارك للشعب الإيراني ومن يتبعون التقويم الشمسي، بعيد النيروز، منوهاً إلى أن الشعب الإيراني قد ترك التهاني والزيارات احتراماً لذكرى استشهاد الإمام الكاظم (ع) التي تتزامن مع هذا العيد.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
8 + 8 =