۱۳ تیر ۱۳۹۹ | Jul 3, 2020
رمز الخبر: 360022
٦ مارس ٢٠٢٠ - ٢١:٤٧
داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم كابول

وكالة الحوزة ــ أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم الذي أودى بحياة 27 شخصاً في العاصمة الأفغانية كابول.

وكالة أنباء الحوزة ــ أطلق مجهولون النار صباح اليوم الجمعة على إحتفالية يحضرها زعماء أفغان، بينهم المرشح الرئاسي عبدالله عبدالله، ما أسفر عن مقتل 27 شخصاً وإصابة 29، بحسب بيان لوزارة الصحة الأفغانية.

وقال متحدث بإسم عبدالله إن "الزعيم السياسي ترك موقع الاحتفالية في العاصمة كابول، دون أن يصاب بأذى".

وأدان الرئيس الأفغاني، أشرف غني، الهجوم ووصفه بـ"جريمة ضد الإنسانية".

ويُعدّ الهجوم هو الأول في العاصمة منذ توقيع أمريكا إتفاقاً مع جماعة طالبان يقضي بإنسحاب القوات الأمريكية من الأراضي الأفغانية.

وقال المتحدث بإسم وزارة الداخلية الأفغانية، نصرت رحيمي، إن "القوات الخاصة الأفغانية وقوات الشرطة وصلت إلى الموقع".

وأضاف رحيمي أن "من بين القتلى نساء وأطفال".

وفي وقت لاحق، أعلنت الشرطة الأفغانية مقتل جميع منفّذي هجوم مسلح إستهدف إحتفالية بالعاصمة كابول.

وكانت جماعة طالبان المسلحة المتطرفة أعلنت يوم الإثنين الماضي 2 آذار/مارس الجاري أنها ستستأنف هجماتها ضد قوات الحكومة الأفغانية، معلنة عن إنتهاء هدنة جزئية سبقها التوقيع على إتفاق السلام مع أمريكا قبل يومين.

وأفادت الجماعة بأنها لن تشارك في مفاوضات بين الأطراف الأفغانية حتى يتمّ الإفراج عن نحو 5 آلاف من سجنائها.

وقال المتحدث بإسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، لرويترز: "إذا لم يتمّ الإفراج عن سجنائنا الـ5 آلاف -100 أو 200 أقلّ أو أكثر لا يهمّ- فلن تكون هناك مفاوضات بين الأفغان".

ووقّع الإتفاق المفاوض الأمريكي، زلماي خليل زاد، ورئيس المكتب السياسي لطالبان ونائب زعيمها، الملا عبد الغني برادر، بحضور وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، وممثلين عن عشرات الدول.

والإتفاق الموقّع ليس إتفاق سلام كونَه لا يشمل السلطات الأفغانية الرسمية، لكنه يمهّد الطريق لسحب كامل للقوات الأمريكية.

وستبدأ القوات الأمريكية فوراً الإنسحاب التدريجي من أفغانستان، على أن ينخفض عدد القوات من 13 ألفاً إلى 8600 خلال 135 يوماً، بحسب الإتفاق، وستقوم أمريكا وحلفاءها بسحب جميع القوات خلال 14 شهراً.

وتابع مجاهد أن "خفض العنف إنتهى الآن، وستتواصل عملياتنا كالمعتاد".

ونصّ الإتفاق الذي وقّعته أمريكا وطالبان يوم السبت الماضي على أنه سيتمّ الإفراج عن نحو 5 آلاف سجين لطالبان بحلول 10 آذار/مارس الجاري، لكن الرئيس الأفغاني، أشرف غني، رفض هذا المطلب يوم الأحد.

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 1 =