۱۷ اردیبهشت ۱۴۰۰ | May 7, 2021
الحفل الختامي لمؤتمر "من الغدير إلى الأربعين" بمشهد المقدسة

وكالة الحوزة - رفض السيد حميد الحسيني رئيس اتحاد الاذاعات والتلفزيونات العراقية استقبال الوفد السعودي الذي ضم رؤساء المؤسسات الاعلامية السعودية، قائلاً بانه "لا يشرفني" اللقاء مع هؤلاء، مستنكراً وجودهم في العراق ومعتبراً ان وجودهم هو يوم حزن وعزاء لكل العراقيين.

وكالة انباء الحوزة - رفض السيد حميد الحسيني رئيس اتحاد الاذاعات والتلفزيونات العراقية استقبال الوفد السعودي الذي ضم رؤساء المؤسسات الاعلامية السعودية، قائلاً بانه "لا يشرفني" اللقاء مع هؤلاء، مستنكراً وجودهم في العراق ومعتبراً ان وجودهم هو يوم حزن وعزاء لكل العراقيين.

وقال الحسيني "اني اتحاشى ان التقي مع هكذا اناس لانه من المعيب علينا ان نلتقي مع هؤلاء لانه نفس هذه الجرائد وهذه المؤسسات الاعلامية هي التي كانت السبب في قتل شعبنا في العراق".
واضاف الحسيني ان "رؤساء تلك المؤسسات كانوا هم انفسهم السبب في تشويه صورة العراق وهولاء كانوا المراة العاكسة للدواعش الذين ذهبوا لقتل شعبنا لفترة اكثر من ثلاث سنوات ولكن قبل داعش كانوا هم الذين شوهوا صورة العراق وحرضوا الشعوب العربية ضد العراق وانا في الواقع لا يشرفني ان التقي مع هؤلاء".
وتابع الحسيني ان "تلك المؤسسات الاعلامية السعودية ساهمت بنشر تقارير كاذبة وحرضوا بتقاريرهم الصفراء على العراق ونقلوا تقارير مفبركة فنحن نستنكر تواجدهم بالعراق ومن دعاهم ومن استقبلهم ونحن نعتبرهم انهم يمثلون اعلام داعش وجاءوا للعراق ليعتبروا انفسهم منتصرين ويعدّونا مهزومين ولكن العكس هو الصحيح".
وشدد رئيس الاتحاد بانه "على من دعاهم ان يذهب بهم الى مقبرة وادي السلام ليريهم الالاف من المقابر لشبابنا الذي قتلوا بسبب نشرهم في صحفهم الاجرامية فتاوى التكفير والتحريض على العراق وكان عليهم ان يذهبوا لبيوت اهالي الشهداء ويشاهدون ما خلفه اعلامهم الداعشي من الاف الارامل والايتام وعليهم ان يذهبوا الى السجون ليشاهدوا من تم التغرير به من الشباب العربي بسبب صحفهم وجرائدهم وقنواتهم التي حرضت على الارهاب في العراق".

ارسال التعليق

You are replying to: .
3 + 0 =