۱ بهمن ۱۴۰۰ |۱۷ جمادی‌الثانی ۱۴۴۳ | Jan 21, 2022
خطيب جمعة كربلاء وممثل المرجع السيستاني السيد أحمد الصافي

وكالة ‌الحوزة_ قال ممثل المرجع السيستاني في كربلاء المقدسة، السيد أحمد الصافي، في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني الشريف "نسأل الله تعالى ان يمكن المقاتلين وهم الان يخوضون حرباً ضروسة في ما تبقى من داعش وان يكلل جهودهم بالنصر المؤزر قريبا وزف البشرى على هذه الطغمة الارهابية".

وكالة أنباء الحوزة_ قال ممثل المرجع السيستاني في كربلاء المقدسة، السيد أحمد الصافي، في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني الشريف "نسأل الله تعالى ان يمكن المقاتلين وهم الان يخوضون حرباً ضروسة في ما تبقى من داعش وان يكلل جهودهم بالنصر المؤزر قريبا وزف البشرى على هذه الطغمة الارهابية".

وأضاف ان "المقاتلين لهم هذا الفضل في ما فعلوا وكان البعض منهم حريصاً كل الحرص على ان يشارك أخوته في زيارة الاربعين لكن مشاركتهم في جبهات القتال حالت دون ذلك لذا نسأل الله لهم الثواب المضاعف".

وشدد السيد الصافي "لا بد من الحفاظ على أجواء الزيارة والاهتمام بذلك من حيث المواساة والحصول على الأجر من أجل استقامة العمل وتتحقق الفائدة المرجوة من السعي الكريم المبارك".

وأكد على "الاهتمام بالاخلاق الرفيعة العالية التي حملتها قصة واقعة الطف وهي تحتاج الى متابعة منا" مبينا "نطمح بأن هذا الجو الخاص من التعامل ان يترك بصمة لما بعد الزيارة من قبل المشاة والزائرين".

وأوضح ممثل المرجع السيستاني، ان "الامام الحسين عليه السلام صاحب مشروع اختاره بدقة ونجح فيه أيما نجاح وانتقى فيه أصحابه وفاز فيه فوزاً عظيماً، وهذا التنظيم الرائع لسيد الشهداء نريده ان ينعكس علينا بالتصرفات ونرجو ان لا نغفل عن هذه التربية في الحفاظ على الاملاك العامة والنظافة، ويكون الزائر حريصاً على أداء الصلاة في أوقاتها".

وقال ان "الزيارة هي فرصة للاسئلة في المسائل الشرعية وعدم الحياء في أمور الدين وتم نشر أكثر من ألف مبلغ ومبلغة على طول الطرق لكربلاء ومن الخطأ الاستحياء بالسؤال".

كما أوصى السيد الصافي "أصحاب المواكب المشاة بالحذر الحذر من استهداف الارهابيين لانهم بعد ان عجزوا وتلقنوا دروساً من القوات الأمنية جعلتهم يهزمون هزيمة نكراء، لذا فانهم يسعون الى استهداف الزوار لذا يجب التمتع بالحس الأمني، كما نوصي الأجهزة الأمنية لتشديد عملها بالمناطق الرخوة وأخذ الحيطة والحذر وأن تكون بمستوى المسؤولية".

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 1 =