۲۴ تیر ۱۴۰۳ |۷ محرم ۱۴۴۶ | Jul 14, 2024
المناظرة الرابعة لمرشحي انتخابات الرئاسة الايرانية

وكالة الحوزة - جرت المناظرة الرابعة لمرشحي الانتخابات الرئاسية الايرانية مساء أمس الاثنين في موضوع القضايا السياسية تحت عنوان "إيران في عالم اليوم".

وكالة أنباء الحوزة - جرت المناظرة الرابعة لمرشحي الانتخابات الرئاسية الايرانية مساء أمس الاثنين في موضوع القضايا السياسية تحت عنوان "إيران في عالم اليوم".

وأجاب 6 من مرشحي الانتخابات الرئاسية، وهم مسعود بزشكيان، ومحمد باقر قاليباف، وسعيد جليلي، وعلي رضا زاكاني، وأمير حسين قاضي زاده هاشمي، ومصطفى بور محمدي، على الأسئلة المطروحة في هذه المناظرة.

قاليباف: علينا أن نسير خطوة بخطوة وفق قانون العمل الاستراتيجي حول المفاوضات النووية

وقال المرشح قاليباف: أعتقد بوضوح أنه في مجال المفاوضات حول القضية النووية، سنتفاوض بالتأكيد، مثلما واصل الشهيد رئيسي المفاوضات، وسنتوصل بالتأكيد إلى اتفاق يكون في إطار القانون والسياسات العامة في القانون الاستراتيجي وهو أساس العمل.

وأضاف: أنا أقبل المفاوضات وأعتقد أن علينا أن نسير خطوة بخطوة وفق قانون العمل الاستراتيجي. بقانون العمل الاستراتيجي الذي أقره البرلمان، أوقفنا البروتوكول الإضافي الذي يمكننا إعادة تأسيسه مقابل حرية بيع النفط؛ عندما نواجه عدوًا غير صادق، علينا أن نسير خطوة بخطوة.

وتابع قاليباف: الحضور في منظمات شنغهاي وبريكس وأوراسيا يعتبر طاقات جيدة لنا، والآن لدينا 24 مليار دولار من الملفات المفتوحة حول العقود التي لدينا، والتي تتعلق بهذه الدول الناشئة، وجميعها ضد الولايات المتحدة ويمكنها العمل معنا. . يجب علينا متابعة هذه الحالات وحلها.

وقال: لا ينبغي أن يكون هناك خلافات بين الأجهزة في الداخل.

واوضح المرشح للانتخابات الرئاسية: على سبيل المثال حاليا لا فائدة اقتصادية من 25% من السكك الحديدية في البلاد، ولو اتبعناها بناء على سياسات البلاد لكان وضعنا أفضل الآن.

زاكاني: لقد طرحت أفكار السياسة الخارجية في كتاب

بدوره قال المرشح زاكاني: لقد رسمنا أفكارنا في كتاب كسياسة خارجية موجهة نحو الفكرة التي تقوم على الدبلوماسية الكريمة، وبإطار محدد يعتمد على قوة التماسك الداخلي والاستفادة من كافة القدرات الوطنية والإقليمية والعالمية لزيادة قوة إيران. يمكننا أن نزيد ونسجل مكانة جديدة لإيران في المنطقة والعالم.

وأضاف: أسس سياستنا الخارجية تنطلق من مدرسة الإمام الراحل وتوجيهات قائد الثورة الاسلامية والاعتماد على الشعب وإرادة الشعب. نحن الآن في مرحلة انتقالية والبلاد شهدت تحولاً والعالم يتغير. ومع النماذج السابقة والنماذج المحروقة، لا يمكن أن يكون لدينا موضع صحيح للمنطقة والعالم.

وتابع هذا المرشح للانتخابات الرئاسية: لقد حددنا خمس خطوات، أولها تعزيز كرامة الإنسان وإعادة رسالة الثورة الإسلامية إلى العالم أجمع. اليوم، عندما تتحدث عن تحرير القدس، فإن هذه الحجة لها طلبات في أمريكا نفسها لأنها ترتكز على ما توصلت إليه الكرامة الإنسانية.

واوضح: النقطة الثانية هي ضرورة إزالة الافتراءات والاكاذيب على إيران واستغلال قدرات الإيرانيين في الخارج. المحور الثالث لسياسة الجوار هو تعزيز محور المقاومة. لدينا قدرة كبيرة، وايران حتى وفق آراء العدو هي القوة المتفوقة في منطقة غرب آسيا، وقد تبلورت هذه القوة تبلورا خاصا، خاصة بعد ما حدث في عملية "الوعد الصادق" والأحداث التي جرت في عملية طوفان الاقصى التي غيرت المعادلات الإقليمية. ولذلك يجب استخدام كافة القدرات، ويجب استخدام سياسة الجوار.

وأضاف: النقطة التالية هي الدبلوماسية الاقتصادية لاستعادة الاقتصاد الوطني، وعلينا استخدام القدرات وعدم الاعتماد على الآخرين. عندما تقوم بإنشاء قدرات داخل البلاد.

وقال زاكاني: لذلك تحتاج الدبلوماسية الاقتصادية إلى تحول في وزارة الخارجية وتحتاج إلى خلق منصة لحضور القطاع الخاص ليحدث ذلك. يجب أن يعاد موقع إيران الجيوسياسي في المنطقة مرة اخرى..علينا أن نعتمد على مدرسة الإمام الراحل وتوجيهات قائد الثورة وشعبنا والاستفادة من كافة قدراتنا واستعادة قوتنا في المنطقة والعالم.

بزشكيان: أنا أصولي ولكني أؤمن تماما بالإصلاحات

من جانبه قال المرشح بزشكيان: أنا أصولي ولكني أؤمن بشدة بالإصلاحات لتحقيق المبادئ. أنا أؤمن بالحق والعدالة كمبادئ. واعتقد بالحق والعدالة. ولكي يشارك الجميع يجب أن نخرج البلاد من أن يديره فصيل خاص. ومن المستحيل أن يقود البلاد فصيل أو جماعة خاصة بل يجب علي جميع الجهات ان يشاركوا في ادارة البلاد .

واضاف: لا يمكن تطبيق ما جاء في كلمات المرشحين ما لانحل مشاكلنا الداخلية. لنكن صادقين. نحن نقاتل مع بعضنا البعض. لا نريد أن نسمح لمجموعة واحدة بالنجاح. من الذي تسبب في عملية هجرة الشباب؟ علينا أن نرى الواقع.

وأكد بزشكيان: منذ اليوم الأول لاعلان ترشيحي قلت: إن ما سأتبعه هو السياسة العامة لقائد الثورة الاسلامية. هل يمكنني القول أنني لا أوافق الآن؟! أنا أعتبر إنقاذ البلاد في تنفيذ السياسات العامة والسير في هذا الاتجاه.

واضاف: من الناحية النظرية، الأشياء التي نقولها سهلة للغاية، لماذا لم نتمكن من فعل شيء ما. لقد اعتدنا أن نقول: إنه بدون الخطة الشاملة للعمل المشترك ومجموعة العمل المالي، يتم حل مشاكلنا الداخلية. لماذا لم يتم حلها؟ وعلينا أن نتقبل حقيقة هذه الوصمة ونحل الخلافات داخليا. وليس خلف المنصة.

وقال هذا المرشح للانتخابات الرئاسية: علينا حل المشاكل الداخلية. ليس من الممكن، إذا لم نحل موضوع الخطة الشاملة للعمل المشترك حول القضية النووية، إنجاز اي عمل. كان الشهيد رئيسي نفسه مثابرًا جدًا على حل مشكلة الخطة الشاملة للعمل المشترك. علينا أن نعمل يداً بيد لحل مشاكل العالم وحل الخلافات الداخلية. ليس من الصحيح أن نلوم بعضنا البعض.

وتابع المرشح للانتخابات الرئاسية: أعتقد من كل قلبي أنه لو تم تنفيذ السياسات العامة لقائد الثورة الاسلامية لحلت كافة المشاكل.

قاضي زاده: سياسة ايران مع جيرانها كانت احلال السلام على الدوام

واشار المرشح امير حسين قاضي زاده إلى ان سياسة ايران مع الجيران كانت على الدوام احلال السلام ومنع التدخل الاجنبي، مذكرا بالتفاعل والتفاوض للشهيدين السيد رئيسي وامير عبد اللهيان في تعزيز العلاقات لا سيما مع السعودية ومصر والاتفاقات مع الهند وروسيا والصين والانضمام لمنظمة شانغهاي والبريكس.

جليلي: نحن بحاجة إلى النظر إلى العالم كله

ولفت المرشح الاصولي سعيد جليلي في هذه المناظرة إلى الفرص الكبيرة التي تتيحها مسألة السياسة الخارجية قائلا: "نحن بحاجة إلى النظر إلى العالم كله".

وشدد جليلي على أنه من أمريكا اللاتينية إلى أفريقيا، الى جيراننا ودول محور المقاومة كلها في طيها لنا فرصا، ويجب ألا نغفلها.

وبدوره شدد المرشح مصطفى بور محمدي على تأثير تعزيز السياسة الداخلية على السياسة الخارجية، قائلا إن السياسة الخارجية هي امتداد للسياسة الداخلية وإذا كنا أقوياء محليا، فيمكننا تحقيق وترسيخ أهدافنا على المستوى الدولي.

بورمحمدي: السياسة الخارجية هي امتداد للسياسة الداخلية

بدوره شدد المرشح مصطفى بور محمدي على تأثير تعزيز السياسة الداخلية على السياسة الخارجية، قائلا إن السياسة الخارجية هي امتداد للسياسة الداخلية وإذا كنا أقوياء محليا، فيمكننا تحقيق وترسيخ أهدافنا على المستوى الدولي. السياسة الخارجية تتماشى مع السياسة الداخلية. إذا كنا أقوياء في الداخل، يمكننا أن نحقق أهدافنا ونثبتها على الساحة الدولية.

وأضاف: من سيدافع عن خطة العمل الشاملة المشتركة؟ هل تقول لي هذا؟ في ذلك الوقت تحدثت عن برجام، لقد صدرت قرارات في الأمم المتحدة جعلت أمتنا فقيرة. أنتم الذين كنتم مسؤولين، لماذا لم تتمكنوا من إيقاف إصدار هذه القرارات؟ تركت الأمة فقيرة والآن تقول لماذا عقدت؟..

المصدر: وكالة العالم

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .