۱۰ مهر ۱۴۰۱ |۶ ربیع‌الاول ۱۴۴۴ | Oct 2, 2022
آية الله النجفي

وكالة الحوزة - بين آية الله النجفي: إن المرجعية الدينية في النجف الأشرف كانت وما تزال الحامي والمدافع عن العراق، وستبقى همها الوحيد هو الشعب العراقي ورعاية حقوقه وحقن دمائه وتحقيق الأمن والاستقرار.

وكالة أنباء الحوزة - استقبل سماحة المرجع الديني الشيخ بشير النجفي وفداً من شيوخ عشائر العراق للاستماع إلى توجيهات سماحة المرجع ونصائح الأبوية، وتأكيدها الوقوف رهن إشارة وتوجيهات المرجعية الدينية في النجف الأشرف.
أكّد سماحته على ضرورة توحيد الصف العراقي وحماية أرضه ومقدساته، وشدد على حرمة دماء العراقيين.
وبيّن سماحته أن العراق بلد ميّزه الله سبحانه وتعالى عن باقي البلدان بأن حباه بالخيرات والنعم والمكان، وإلى جانب هذا فإن العراق بلد أهل البيت (عليهم السلام)، ووطن الإيمان والتقوى، واتباع أهل البيت (عليهم السلام).
وأضاف سماحته أن العشائر العراقية الأصيلة كانت وما تزال قوة تحرص على استقرار العراق وحمايته وحماية المقدسات، والالتفاف حول الحوزة العلمية في النجف الأشرف، التي كانت ببركة الله سبحانه وتعالى ورعاية الإمام المنتظر (أرواحنا لتراب مقدمه الفداء) سبباً في تعدي العراق وشعب العراقي الكثير من الأزمات التي مرت عليه خلال العقود الماضية.
وبيّن سماحته أن الحشد الشعبي قدّم التضحيات الكبيرة لحماية العراق ومقدساته وشعبه وخيرات، وأنا اقبل الأيادي التي ضغطت على الزناد في جبهات القتال؛ لانها أيادي المجاهدين في سبيل الله (سبحانه وتعالى) .
وقال سماحة المرجع: "إن المرجعية الدينية في النجف الأشرف كانت وما تزال الحامي والمدافع عن العراق، وستبقى همها الوحيد هو الشعب العراقي ورعاية حقوقه وحقن دمائه وتحقيق الأمن والاستقرار".

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
9 + 5 =