۶ تیر ۱۴۰۱ |۲۷ ذیقعدهٔ ۱۴۴۳ | Jun 27, 2022
آية الله النجفي

وكالة الحوزة - أعرب آية الله النجفي عن عميق أسفه لما يعانيه العراق ويعيشه من حالة مزرية جداً مع أن العراق عُرف منذ القدم ببلد السواد والزراعة والقمح والرز؛ لأن أرضه صالحة للزراعة

وكالة أنباء الحوزة - استقبل المرجع الديني الشيخ بشير النجفي ممثل برنامج الأَغذية العالمي في العراق السيد علي القريشي مدير عام دائرة التخطيط والمتابعة في وزارة التجارة السيدة ابتهال هاشم ومدير برنامج الأمن المجتمعي في برنامج الأَغذية السيدة عديلة خالد.
سماحته أكد عميق أسفه لما يعانيه العراق ويعيشه من حالة مزرية جداً مع أن العراق عُرف منذ القدم ببلد السواد والزراعة والقمح والرز؛ لأن أرضه صالحة للزراعة فكانت أرضه تزرع من أقصاه لأقصاه وزاد من خيرات العراق اكتشاف الثروات المعدنية النادرة والنفط وكان المفروض أن ينعكس هذا على حياة المواطن العراقي، ولكن وجدنا غير هذا.
واستغرب سماحته من النقص الكبير في المواد الغذائية المدعومة المقدمة من الدولة للمواطنين والضرر الحاصل على المواطنين بشكل عام وشريحة الفقراء بشكل خاص وارتفاع الأسعار، مؤكداً أن هذا مؤشر خطير، والدولة العراقية هي المعنية بهذا الملف، وعليها اتخاذ الإِجراءات اللازمة لحل هذه المشكلة لرفع هذه المعاناة.
وعلى الصعيد ذاته اصطحب ممثل مكتب سماحة المرجع الوفد إلى نماذج من الأماكن الأشد فقراً كانت منها في بحر النجف الأَشرف/ منطقة الغزالات ومظلوم، ليطلعوا بصورة مباشرة على الواقع المأساوي الذي يعانيه أبناء العراق في الأماكن المعدومة والمحرومة، وبصورة مباشرة.
من جانبها ممثلو الوفد أكدوا أبداء الأولوية والأهمية لتلك الشرائح المعدومة، وإعفائهم من رسوم البطاقة التموينية وإيصالها إليهم دون انقطاع وبشكل مستمر، شاكرين لمكتب سماحة المرجع هذا التنبيه والتوجيه.

من جانب آخر، استقبل سماحة المرجع النجفي السفير الياباني في العراق السيد سوزوكي كوتارو والوفد المرافق له، حيث بيّن السفير البرامج الإِنساني والمساعدات التي تقدم للشعب العراقي.
سماحة المرجع النجفي بارك للدولة اليابانية وسفارتها في العراق على كل هذه الجهود المبذولة من اجل الشعب العراقي ودولته موضحاً أن هذا هو جزءٌ من أَخلاق وطبيعة الشعب الياباني ودولته.
ودعا سماحته إِلى تعميق التعاون بين الشعبين العراقي والياباني وتبادل التجارب والخبرات بما يحقق مصلحة الشعبين وينقل تجارب اليابان الناجحة إِلى العراق وشعبه.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
6 + 2 =