۷ بهمن ۱۴۰۰ |۲۳ جمادی‌الثانی ۱۴۴۳ | Jan 27, 2022
جمعية العمل الإسلامي

الوکالة الحوزة - ورد في بيان جمعية العمل الاسلامي لإنطلاق ثورة ١٤ فبراير: مطالبنا واضحة ولم تتغير وهي؛ إجراء تغيير جذري، والانتقال لنظام ديمقراطي عادل يحقق العدالة والكرامة لجميع المواطنين في بحرين العزة والكرامة والإباء، بحرين عقيدة الإسلام الراسخ، والأخلاق الفاضلة...

الوکالة أنباء الحوزة - نص البیان فیما یلی:

بسم الله الرحمن الرحيم

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ}..

السلام على شهداء بحرين العز والإباء، وسجنائها ومجاهديها، والخلاص لأسراها الأبطال المظلومين، ولا تراجع عن إقامة نظام العدل والصلاح.

عقدٌ من ثبات شعبنا المظلوم عاقبته النصر، عشر سنوات هي عمر ثورة اللؤلؤة المباركة، حيث انفجر البركان الشعبي الهادر في 14 فبراير 2011 معلناً الانتقال التأريخي لشعب البحرين نحو تقرير مصيره بيده، رافعاً شعارات المبادئ والقيم، مجاهراً برفض الظلم والطغيان، مشيراً وبوضوح: أن المسؤول الأول والأخير عن كل الجرائم التأريخية والانتهاكات المعاصرة هي سلطة آل خليفة التي مارست شتى صنوف الاذلال والقهر على مدى 240 سنة من الغزو الخليفي لأرض اوال الطاهرة.

*شعبنا البحراني الأبي*

إن ثباتكم على موقفكم وصمودكم الاسطوري بوجه عدة جيوش تعيث في الارض فساداً، وحفاظكم على جذوة الثورة ملتهبة، كل ذلك حيّر الأعداء وداعميهم الاقليميين وشياطين العالم المساندين لهم، وأكد أن النصر هو العاقبة الطبيعية لجهادكم.

*شعبنا الثائر*

لقد وصلت مطالبكم العادلة الواضحة وانتشرت حقوق ثورتكم المباركة في كل محفل دولي سياسياً كان أو حقوقياً، وبات الكيان الخليفي معزولاً وبات طغاته منبوذين من شرفاء العالم، بعد أن انكشفت جرائمهم فلم يجدو حضناً يقبلهم غَير أسيادهم شذاذ الآفاق الصهاينة - أعداء الله والأمة الذين - ارتموا في أحضانهم وضيعين مهانين، ليتأكد قرب نصركم.

إن أحد أهم اهداف ثورة 14 فبراير/شباط المباركة قد تحقق وهو ديمومة الثورة طوال عقدٌ من الثبات وبذلك تم اسقاط الكيان الخليفي اعتبارياً، وباتت مرحلة سقوطه التأريخي قريباً بإذن الله.

*شعبنا الوفي*

مطالبنا واضحة ولم تتغير وهي؛ إجراء تغيير جذري، والانتقال لنظام ديمقراطي عادل يحقق العدالة والكرامة لجميع المواطنين في بحرين العزة والكرامة والإباء، بحرين عقيدة الإسلام الراسخ، والأخلاق الفاضلة.

تحية لشعبنا الثائر، والمجد والرحمة للشهداء الأبرار الأحياء، والفرج والخلاص للأسرى الأحرار المظلومين، والعودة الكريمة الظافرة للوطن لكل المشردين والمهجرين والمهاجرين، ولكل بحراني أصيل أجبره ظلم آل خليفة وقسوتهم على مغادرة البلاد، حتى تُبنى بحرين العقيدة والعزة والكرامة والديمقراطية من جديد وبأيدي أبنائها المؤمنين الأخيار، وما ذلك على الله بعزيز.

*جمعية العمل الاسلامي "أمل"*

المنامة - البحرين المحتلة

السبت ٣٠ جمادى٢ ١٤٤٢هـ

الموافق ١٣ فبراير ٢٠٢١م

ارسال التعليق

You are replying to: .
6 + 10 =