۳۰ مهر ۱۴۰۰ |۱۵ ربیع‌الاول ۱۴۴۳ | Oct 22, 2021
خطبة الجمعة بمصلى مقام السيدة زينب (ع)

وكالة الحوزة - تحدث ممثل الإمام الخامنئي في سوريا، سماحة الشيخ حميد الصفّار عن أن الإسلام رفع شأن العمل، ووضع من شأن البطالة، واعتبرها من أخطر المشكلات الاجتماعية، وأسوأها عاقبة، وأشدها تأثيراً على طمأنينة الحياة، وهناءة العيش، وذلك في خطبة الجمعة بمصلى مقام السيدة زينب (ع).

وكالة أنباء الحوزة - وفي بداية كلمته، أكد الشيخ الصفّار أن الإسلام رغَّب في الكد والعمل والتحصيل، وذم البطالة بشتى صورها، وحذر منها لما فيها من الجمود والاتكالية، مؤكداً أنه يجب على كل فرد قادر أن يسعى بنفسه لتحصيل ما يحتاجه من مقومات الحياة، والله تعالى قد قدر الأرزاق وكتبها، وعلى المرء أن يأخذ بجميع الأسباب الممكنة لتحصيل الرزق وجمعه، وألا يبقى خاملاً ينتظر رزقه، فإن الله تعالى أمر بالسعي في الأرض والتنقل بين أرجائها طلباً للعمل والكسب.
وفي معرض حديثه عن حالة الاضطراب التي تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً نتيجة تجمهر أنصار دونالد ترامب واقتحامهم مبنى الكونغرس الأمريكي وإحداث أعمال شغب، قال ممثل الإمام الخامنئي في سورية: "إن اقتحام جماعة غفيرة من المحسوبين على الديمقراطية الأمريكية والتي اختارت الشغب وكسر الشبابيك وحرق أبواب الكونغرس الأمريكي هو نفس ما كانت تحيكه الولايات المتحدة الأمريكية للشعوب الحرة والرافضة لغطرستها وسياستها الاستكبارية".
وختم سماحته بالقول أنه: "لم ينسَ العالم جناية أميركا وتآمرها ضد المرشح الفائز بالانتخابات في فنزويلا والذي حقق الفوز بأصوات نظيفة فقاموا بتحريض الموالين للمرشح الخاسر وتقديم المساعدات المالية والإعلامية له والانقلاب على المرشح الفائز، واليوم انقلب السحر على الساحر وذاقوا مرارة ما صنعوه بشوارع إيران أيضاً قبل11 عاماً وبتغطية إعلامية جبارة من الموالين لهم في إيران أحرقوا الأماكن العامة ونهبوا أموال الناس".

ارسال التعليق

You are replying to: .
6 + 4 =