۲۴ فروردین ۱۴۰۰ | Apr 13, 2021
پاپ فرانسیس

وكالة الحوزة - في أعقاب الإعلان عن زيارة البابا المرتقبة إلى العراق في آذار مارس المقبل، كشف الفاتيكان عن أهداف الزيارة البابوية والمواقع التي يزورها الزعيم الروحي للمسيحيين الكاثوليك، والملفت للنظر فيها أن البابا لا ينوي زيارة قلب التشيع النابض أي مدينة النجف الأشرف.

وكالة أنباء الحوزة - رحلة البابا الرسولية إلى العراق ستسغرق لمدة أربعة أيام وستكون من الخامس وحتى الثامن من آذار مارس ٢٠٢١، سيزور فيها بغداد، وسهل أور، المرتبط بذكرى إبراهيم، ومدينة أربيل وكذلك الموصل وقرقوش في سهل نينوى.
وعبّر عميد مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري عن أمنيته بأن تتكلل بالنجاح الزيارة المزمع أن يقوم بها البابا فرنسيس إلى العراق في شهر آذار مارس المقبل، آملا أن تساهم في إعادة بناء فسيفساء الغنى البشري والتاريخي في منطقة الشرق الأوسط، لافتا إلى أن فكره يتجه إلى المسيحيين وباقي سكان سورية والعراق الذين يرون ثقافاتهم تزول بسبب الصراعات الطويلة الأمد.
وتأتي هذه الزيارة في أعقاب دعوة رسمية من رئاسة جمهورية العراق، والكنيسة الكاثوليكية في العراق.
ويتوجه البابا إلى العراق، في وقت عجز فيه أسلافه عن ذلك، بسبب تعقيدات الظروف الملحة التي سادت في الآونة الأخيرة، بما في ذلك الحروب والعنف الطائفي والهجمات الإرهابية وتعقيدات الشؤون السياسية.
لذلك، يزور البابا العراق نصرة للأقليات التي تعرضت للتضييق والقتل من طرف الجماعات الإرهابية، وشدد الفاتيكان على المصاعب التي واجهت الأقليات من المسيحيين والأيزيديين، وخاصة سكان سهل نينوى والموصل والبلدات والمدن المجاورة، الذين تم تهجيرهم قسراً في أعقاب الأعمال الإرهابية التي نفذها تنظيم “داعش” في ذلك الوقت.
ويحاول البابا تشجيع الطائفة المسيحية في العراق التي صمدت في وجه “الاضطرابات” السياسية التي حدثت بما في ذلك الحروب الخارجية أو الاقتتال الداخلي.
ولا يزال هناك حضور مسيحي “مشرق ورائع” وفق تعبير البيان، على الرغم من الانخفاض الكبير في الأعداد.
تشجيع النازحين على العودة
نوه البيان أيضا إلى أن البابا ينوي الوقوف على وضع النازحين في الموصل، الذين هربوا من عمليات الاقتتال سنوات الحرب والإرهاب.
ويود البابا تشجيع الصامدين في أرض أجدادهم على الرغم من الكوارث المتتالية خاصة خلال زيارته المقررة لمدينة أربيل، حيث توجد حاليًا أعداد كبيرة من النازحين قسريًا من الموصل وبلدات سهل نينوى.
كما سيزور الموصل وقرقوش لتشجيع النازحين قسراً الذين يعيشون في الخارج على العودة إلى أرض أجدادهم وأجدادهم.
دعم سبل الحوار بين الأديان
كما يرغب البابا في تعزيز الحوار والعيش المشترك بين جميع المكونات الدينية، سواء على المستوى المسكوني بين الكنائس الشقيقة، أو من خلال العلاقات الإسلامية المسيحية.
ولفت البيان إلى عدم وجود حوار مسيحي-سني، لذلك يرغب البابا في تحقيق انطلاقة جديدة في المجال على شاكلة الحوار الشيعي- المسيحي الموجود أصلا منذ زمن.
الدفع بعجلة التشاور السياسي
وسيبعث البابا فرنسيس رسالة للسعي وراء مسارات السلام والحوار والأخوة والتعاون البناء بين مختلف السياسيين في العراق من أجل إعادة بناء دولة عراقية حديثة قوية بعد سنوات من الحروب القاسية والمريرة والمشاحنات الطائفية و الهجمات التي تشنها الجماعات الإرهابية لإعادة روح الأمل لدى جميع العراقيين، وخاصة الشباب، بمستقبل أفضل.
يذكر أنه كانت لدى البابا يوحنا بولس الثاني رغبة جادة في زيارة العراق عام ۱۹۹۹، ولكن بسبب الحصار الذي كان مفروضا على العراق بسبب حكم صدام، ألغيت الزيارة التي كانت مقررة في ذلك العام.

 

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 9 =