۹ مرداد ۱۴۰۰ | Jul 31, 2021
انطلاق المؤتمر الدولي حول (سلامة النص القرآني من خلال المصاحف المخطوطة)

وكالة أنباء الحوزة - أطلقت العتبة العلوية المقدسة متمثلة بمركز القرآن الكريم مؤتمرها العلمي الدولي الافتراضي الموسوم بـ(سلامة النص القرآني من خلال المصاحف المخطوطة) بمشاركة نخبة من الباحثين المختصين من خمس دول على قاعة عمار بن ياسر .

وكالة أنباء الحوزة - وعن أهمية المؤتمر تحدث عضو مجلس إدارة العتبة المقدسة رئيس قسم الإعلام الأستاذ فائق الشمري في كلمة له افتتح بها المؤتمر ورحب فيها بالمؤتمرين ، وقال " تأتي أهمية المؤتمر في انطلاقته من مدينة النجف الأشرف ومن المرقد الطاهر للمولى أمير المؤمنين(عليه السلام) ، وهو القرآن الناطق ، وتأتي المشاركات المحلية والدولية والإسلامية في هذا المنتج الفكري القرآني إضافة مهمة للجهد القرآني الذي تتبناه العتبة العلوية المقدسة  من خلال مركز القران الكريم ".
وأكمل" إن الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تتبنى هذه المشاريع لإيمانها بأهمية كتاب الله العزيز ، والعمل على استنطاق مضامينه وعلى سلامته من التحريف ، وللإرث الذي تمتلكه العتبة المقدسة في خزانتها العلوية من المصاحف التي تجاوز عمر بعضها نحو (1300) سنة ".
الى ذلك تحدث رئيس مركز القرآن الكريم الدكتور أحمد النجفي ، لـ( المركز الخبري) عن أهداف المؤتمر والمشاركين قائلا " شارك فعاليات المؤتمر العلمي الدولي الافتراضي حول (سلامة النص القرآني من خلال المصاحف المخطوطة)كل من الباحثين الأستاذ الدكتور محمد علي عطفاي من جامعة القرويين في المغرب، والأستاذ الدكتور سميح أحمد عثامنة رئيس لجنة مراجعة المصاحف في الأردن ، والأستاذ الدكتور إياد سالم السامرائي عميد كلية التربية في جامعة سامراء، والأستاذ المساعد الدكتور حميد رضا مستفيد من جامعة آزاد في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والأستاذ الدكتور ميخائيل ماركس من أكاديمية برلين براندنبورغ في المانيا، والأستاذ علي الصفار من العتبة العباسية المقدسة".
وعن منهاج الجلسة الأولى من المؤتمر أضاف النجفي " افتتحت الجلسة بتلاوة عطرة لقارئ ومؤذن العتبة العلوية المقدسة السيد هاني صاحب الموسوي، تلتها كلمة الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة ألقاها الأستاذ فائق الشمري عضو مجلس إدارة العتبة المقدسة ورئيس قسم الإعلام فيها، بعدها تم الشروع ببحث الأستاذ الدكتور محمد علي عطفاي الموسوم بـ (طبقات المصاحف في ميزان الموثوقية والترجيح)، تلاه بحث الأستاذ الدكتور سميح أحمد عثامنة الموسوم بـ(النص القرآني الشريف بين الصدور والسطور) واختتمت الجلسة ببحث الأستاذ الدكتور إياد سالم السامرائي الموسوم بـ(محفوظية النص القرآني من خلال المخطوطة القرآنية في جامعة ليدن) فيما ترأس الجلسة الدكتور محسن الخاقاني ومقررية الدكتور سجاد العنبكي ".
هذا ويستمر المؤتمر ليومين حيث تعقد جلسته الثانية يوم الخميس 17-12-2020م في تمام الساعة الثامنة مساءً، بمشاركة الأستاذ المساعد الدكتور حميد رضا مستفيد، والأستاذ الدكتور ميخائيل ماركس، والأستاذ علي الصفّار.

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 2 =