۴ بهمن ۱۳۹۹ | Jan 23, 2021
رمز الخبر: 361982
١ ديسمبر ٢٠٢٠ - ١١:١٠
عربستان

وكالة الحوزة - كشف ناشط سعودي النقاب عن قرار صادر عن سلطات آل سعود بهدم مسجد في منطقة العوامية التابعة لمحافظة القطيف شرق المملكة السعودية.

وكالة أنباء الحوزة - أوضح الناشط عادل السعيد أن القرار الصادر يتعلق بهدم مسجد الإمام الحسين (عليه السلام) في مدينة العوامية، مشيرا إلى الرمزية التي يحملها هذا المسجد، إذ كان الشهيد الشيخ نمر باقر نمر يؤم المصلين فيه، ويلقي خطبه فيه.
وأكد السعيد أن سلطات آل سعود تواصل حربها الشرسة ضد اتباع ال البيت عليهم السلام في القطيف.
وقال إن سلطات آل سعود تريد أن تجتث أي أمر يتعلق بالشهيد النمر، مشددا على أنهم “مهما فعلوا سيبقى الشهيد يلهم جميع الأحرار وهو في قبره المُغيب”.
وأضاف السعيد أن هدم المسجد في العوامية، يأتي ضمن مخطط سلطوي لاستهداف عشرات المباني في شارع الثورة، مركز انطلاق الانتفاضة الثانية في القطيف.
وأشار إلى أن المخطط السلطوي المزعوم يستهدف معالم القطيف أو ما تبقى منها عبر عملية الهدم والردم والاعتداءات السلطوية الانتقامية من الحراك الثوري المطلبي السلمي في المنطقة.
وتستهدف سلطات آل سعود عبر مخطط تهديمي يبدأ من قلعة القطيف مروراً بمجسم اللؤلؤة وصولاً إلى مسجد المسألة، وجميعها من المعالم الأثرية التي يحتضنها شارع الثورة في القطيف، وكل ذلك تحت زعم توسعة شارع الثورة، مكان انطلاقة الحراك الثوري المطلبي بالقطيف عام ۲۰۱۱، والذي كان شاهداً على مواجهة الظلم والاستبداد والحرمان الاجتماعي.
ولفت السعيد إلى حملة اعتقالات واسعة نفذتها سلطات آل سعود قبل أسابيع بحق رجال الدين في المنطقة وأن ذلك يندرج ضمن الحملة على بذور فكر الشيخ الشهيد ونوابعها وتلامذته ومؤيديه.
وأعلن النظام السعودي في يناير ۲۰۱۶ إعدام الشيخ نمر باقر النمر وذلك بعد اعتقاله لما يزيد عن ۳ سنوات، على خلفية الاحتجاجات التي عمت المنطقة الشرقية في العام ۲۰۱۲ المطالبة بإعطاء المواطنين من اتباع ال البيت ع حقوقهم ورفع الظلم الواقع عليهم من قبل السلطات.
اعتقل عدة مرات في ۲۰۰۶ و ۲۰۰۸ و ۲۰۰۹ و كان آخرها في الثامن من يوليو عام ۲۰۱۲ و في ۱۵ أكتوبر ۲۰۱۴، حكمت عليه المحكمة الجزائية في السعودية بالإعدام بسبب أمور متعلقة بالإرهاب والفتنة الطائفية. و تم تنفيذ الحكم بالإعدام في صباح يوم ۲ يناير ۲۰۱۶.
وكانت سلطات آل سعود اعتقلت الشيخ النمر في تموز/يوليو ۲۰۱۲، بعد ملاحقته وإصابته بطلق ناري في رجله، وأعلنت الداخلية السعودية حينها أنها اعتقلت “أحد مثيري الفتنة”، وادعت أن الشيخ النمر ومن معه “حاولوا مقاومة رجال الأمن، وقد بادر بإطلاق النار والاصطدام بإحدى الدوريات الأمنية أثناء محاولته الهرب”.
والشيخ النمر معارض سعودي، رفع الصوت لمحاربة الفساد في المملكة.
وحاول الشيخ النمر توعية الناس في بلدة العوامية الواقعة في المنطقة الشرقية في المملكة، كما عمل على رفع مستوى المرأة ومشاركتها في الحياة السياسية والاجتماعية.

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 13 =