۶ آذر ۱۴۰۰ |۲۱ ربیع‌الثانی ۱۴۴۳ | Nov 27, 2021
ما بين قبة مرقد الإمام الحسين (ع) وقبة مسجد الصخرة في القدس

وكالة الحوزة - اشار المؤرخ سعيد رشيد زميزم، الى إن بعض المؤرخين يذهبون الى ان اول قبة شيدت في الإسلام كانت قبة مسجد الصخرة في القدس، بينما يذهب البعض الاخر الى ان اول قبة تم تشييدها في الاسلام هي قبة مرقد الامام الحسين عليه السلام.

وكالة أنباء الحوزة - وقال زميزم وهو معاون رئيس قسم المتحف في العتبة الحسينية المقدسة في حديث له، إن "القبة السامية لمرقد الإمام الحسين (عليه السلام) تعد من أهم الرموز في الصحن الحسيني الشريف، كما أن هذه القبة مرت بمراحل عديدة وأول قبة شيدت للحرم الحسيني كانت سنة (66) هجرية بأمر من قبل المختار الثقفي آنذاك، ويذكر المؤرخون والمتعارف عليه بأن أول قبة شيدت في الإسلام كانت قبة مسجد الصخرة في القدس"، لافتا الى ان هذه المعلومة غير صحيحة وان قبة مسجد الصخرة شيدت سنة (72) هجرية.

وأوضح أن "القبة المباركة للإمام الحسين (عليه السلام) الحالية تعد من الرموز القديمة (الأثرية) وقد مرت بمراحل تاريخية متعددة من الاعمار، والتخريب، والتهديم، والسرقة، وبالخصوص أثناء الهجوم الوهابي على مدينة كربلاء المقدسة ومرقد الإمام الحسين (عليه السلام) سنة (1801) م، (1216) للهجرة".

وتابع "بعد أن تصدى الموالون والمحبون من سكنة المدينة لطرد الوهابية قام السلطان (فتح علي شاه) احد الشاهات القيجارية بتخصيص الأموال اللازمة وإرسالها إلى كربلاء مع عدة أشخاص من المعماريين لترميم القبة، حيث تعد هذه الحادثة أول عملية لإعادة أعمار قبة مرقد الامام الحسين عليه السلام في ذلك الوقت".

وتابع  "في سنة (1954م) قام سادن الحرم الحسيني المطهر عبد الصالح الكليدار بوضع وفتح شبابيك في داخل القبة المباركة، فيما جرت عليها بعض أمور الصيانة والادامة للحفاظ على مكانتها الحضارية والتاريخية".

وبين ان القبة شهدت عام (2006) اعمال اعادة الاكساء بالذهب الخالص بأمر من قبل المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني، وبإشراف وتوجيه من قبل ممثل المرجعية الدينية العليا والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي".

يذكر أن المختار الثقفي (المختار بن أبي عبيد) المولود عام واحد للهجرة،  هو قائد عسكري طالب بثأر الإمام الحسين (عليه السلام) وقتل جمعاً من قتلته ممن كانوا في الكوفة وغيرها أمثال عمر بن سعد، وعبيد الله بن زياد، وحرملة بن كاهل، وشمر بن ذي الجوشن، وغيرهم، حيث انه عندما تولى حكم الكوفة رفع شعار "يا لثارات الحسين، وقد استشهد في الكوفة عام (67) للهجرة على يد جيش مصعب بن الزبير، حيث قتله أخوان من بني حنيفة أحدهما طرفة والآخر طراف ابنا عبد الله بن دجاجة، ودفن في الكوفة قرب مسجدها، أما قبة مسجد الصخرة فقد بناها عبد الملك بن مروان، حيث بدأ في بنائها عام (66 هـ) وانتهى منها عام (72 هـ)، وأشرف على بنائها المهندسان رجاء بن حيوة الكندي، ويزيد بن سلام مولى عبد الملك بن مروان.

سمات

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 1 =