۱۲ آذر ۱۳۹۹ | Dec 2, 2020
المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي

وكالة الحوزة - قال سفير ايران لدى باريس، يوم الجمعة، ان الحظر الاميركي الجديد ضد 18 بنكا ايرانيا، ما هو إلا إجراء إجرامي ضد الانسانية ونوع من السادية.

وكالة أنباء الحوزة - وفي تغريدة على صفحة السفارة الايرانية في فرنسا، كتب بهرام قاسمي: ان الخزانة الاميركية ومن خلال تشديد ضغوطها القصوى والعلنية وخاصة منذ بدء رئاسة دونالد ترامب، وتصعيد سياسة الحظر هذه منذ غداة انسحاب أميركا من اتفاق دولي، ضاعفت من اجراءاتها الجنونية ضد الشعب الايراني بمختلف الصور انطلاقا من بعض الأوهام.
وأضاف: ان الحظر الجديد ضد 18 بنكا ايرانيا والتي كان أغلبه يتعامل مع الشركات الاجنبية لشراء الدواء والمعدات الطبية وذلك بترخيص من الخزانة الاميركية، ليس إلا إجراء إجرامي وضد الانسانية ويخالف الحصول على جزء من الأدوية والمعدات الطبية التي يحتاجها اصحاب الامراض الصعبة والخاصة.
وصرح قاسمي: بغض النظر عن البعد الدعائي، فإن هذه الحركة ما هي الا نوع من السادية وإلا فإن عقلاء العالم يدركون أن هذه الجريمة تستهدف النساء والاطفال والشعب في بلد عريق وذو ثقافة متجذرة، ورغم انه يؤدي الى إيذاء الايرانيين ولكنه سيعرض سمعة اميركا وسياستها الخارجية لمزيد من الفضائح في العالم.
وأردف قاسمي في تغريدته، أن على الساسة الاميركان ان يعلموا ان العالم أكبر مما يتصورون، وأن الايرانيين بشموخهم ورغم زيادة العقبات لعلاج بعض الامراض، سيعالجون بالتالي هذه السادية وهذه الغطرسة والأنانية الاميركية بمهارتهم وثقافتهم وصبرهم النابع من تجارب ايران التاريخية.
الجدير بالذكر ان الخزانة الاميركية فرضت مساء الخميس (بتوقيت طهران) حظرا جديدا على 18 بنكا ايرانيا، في حين ادعت أميركا كذبا ان ايران رفضت اقتراح واشنطن للمساعدة في مكافحة كورونا.

ارسال التعليق

You are replying to: .
9 + 4 =