۳۰ مهر ۱۳۹۹ | Oct 21, 2020
عبد اللطیف القانوع سخنگوی جنبش حماس

وكالة الحوزة - أشار المتحدث باسم حركة حماس، عبد اللطيف القانوع، إلى أن اليوم تمر الذكرى الــ ۲۰ لـ "انتفاضة الأقصى" ولا يزال المسجد الأقصى المبارك يتعرض لأخطر مخططات التقسيم والتهويد ومحاولة بسط السيطرة الصهيونية الكاملة عليه.

وكالة أنباء الحوزة - قال القانوع "يعيش شعبنا الفلسطيني إرهاصات إطلاق انتفاضة شعبية جديدة وهي حاضرة بقوة لمواجهة مخططات الاحتلال الصهيوني ومشاريع الضم ومحاولة تصفية قضيته وحقوقه المشروعة".

ولفت إلى أن ما أحدثته انتفاضة الأقصى من تشكيل وحدة وطنية ميدانية وضربات نوعية مختلفة ضد الاحتلال يؤكد حيوية شعبنا وقدرته على توحيد صفوفه وتدشين مرحلة جديدة لمواجهة الاحتلال الصهيوني.

وأكد أن المقاومة ستبقى بكل أدواتها هي خيار شعبنا الفلسطيني لاستمرار مسيرة نضاله ضد المحتل الصهيوني واستكمال مشوار التحرير.

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 5 =